Lazyload image ...
2015-10-30

الكومبس – ستوكهولم: هدد موقع ويكيليكس الشهير بنشر معلومات سرية تقدم أدلة على تورط وزير الخارجية السويدي السابق كارل بيلدت بالتجسس لصالح المخابرات الأمريكية، وأنه كان مخبراً سرياً للحكومة الأمريكية منذ العام 1970.

ذكرت ذلك صحيفة “إكسبرسن”، وقالت إن بيلدت كتب تعليقاً في صفحته على تويتر قال فيه إنه ينتظر نشر التقرير.

وكتبت الصحيفة ايضاً، أن وسائل إعلام عديدة تناقلت الموضوع الذي نشر لأول مرة في العام 2012، وسبب تهديد الموقع بنشر التقرير الآن، هو مطالبة السويد لبريطانيا بتسليم مؤسس موقع ويكيلكس جوليان آسانج، حيث تريد النيابة السويدية العامة إستجوابه في جريمة جنسية رفعت ضده من قبل سيدتين سويدتين، فيما يرى متابعون أن امريكا وعن طريق السويد تريد معاقبة آسانج الذي كشف موقعه عن وثائق سرية كثيرة، فضحت السياسة الأمريكية في مناطق عدة لا زالت الصراعات قائمة فيها.

وعلق بيلدت على موقع Alla Dessa Dagar، قائلاً: علينا الآن الإنتظار فقط لحين نشر التقرير الذي من وجهة نظرهم يحمل إدانة دامغة. ولحين حدوث ذلك، سيسقط بسرعة الجزء المخطط له من حملة التشويه”. على حد وصفه.

ووفقا للمعلومات الذي يهدد ويكيليكس بنشرها، فأن التقرير الدبلوماسي الأمريكي يعود تاريخه الى العام 1973، ويشير الى أن المستشار السياسي الأمريكي كارل روف كان وسيلة الإتصال بوزير الخارجية السويدي كارل بيلدت.

وكان روف نائباً لرئيس هيئة الأركان في عهد حكومة جورج دبليو بوش، وبحسب ما ذكرته “إكسبرسن”، فأن روف وبيلدت كانا صديقين مقربين.

وقالت الناطقة بإسم موقع ويكيليكس كريستين هرافنسون للصحيفة، بأنه سيتم قريباً الكشف عن التقرير، وأضافت: أستطيع أن أؤكد أن لدينا وثائق تظهر العلاقة الوثيقة بين كارل بيلدت وواشنطن. أنا متأكدة من أنه سيتم الكشف قريباً عن المعلومات وستكون متاحة للعامة.

ووفقاً لمعلومات صحيفة “اكسبرسن”، فأن ويكيلكيس يخطط لحملة عالمية ضد مسؤولين في السويد في حال قامت بريطانيا بتسليم جوليان أسانج لها.

وبحسب الصحيفة، فأن حملة التشويه تتضمن قيام ويكيليكس بنشر وثائق حكومية سرية وإعاقة السفارات السويدية في الخارج و”تشويه” سمعة الشركات السويدية.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts