Lazyload image ...
2015-11-24

الكومبس – فيستربوتن: عاد طالب اللجوء العراقي مُضر مثنى مجيد الى Boliden  مجدداً بعد إطلاق سراحه وتبرئته من تهمة التخطيط للقيام بهجمات إرهابية في البلاد.

وقال مجيد، 22 عاماً في تصريح لصحيفة ” Expressen“: ” أنا بحالة جيدة جداً الآن. أريد فقط العيش هنا والإستمرار في حياتي العادية مع أصدقائي، الذين إفتقدتهم”.

وكانت شرطة الأمن السويدية، قد ألقت القبض على مجيد في مركز لإيواء اللاجئين بمنطقة Boliden، الخميس الماضي، لإشتباهها بتدبيره هجمات إرهابية في السويد بعد أن نشرت وفي اليوم نفسه صورته وأسمه في العديد من الوسائل الإعلامية، ما خلف قلق وضجة واسعتين في الأوساط الشعبية.

ونفى مجيد طوال الوقت التهم الموجهة إليه.

وأطلقت المحكمة سراح مجيد، الأحد الماضي بعد أن كشفت التحقيقات وتحليل البيانات أنه ليس على علاقة بأية تهديدات إرهابية في البلاد.

وقال مجيد، إنه ليس غاضباً من السلطات السويدية، بسبب الإشتباه به.

وأضاف: “لقد أدوا عملهم. يمكن لأي شخص أن يكون مشتبهاً به. لقد جرى الإهتمام بي جيداً وبعدها أدركوا أنني لست مشتبه به في شيء”.

وفي السؤال، حول كيف يشعر بعد أن أصبحت صورته وأسمه معروفين في جميع أنحاء السويد، أجاب قائلاً: “ماذا أفعل؟ إنتهيت الى هذا الموقف. لا يهم ذلك. الجميع يعرف أنني بريء. آمل أن كل شيء سيكون على ما يرام”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts