Lazyload image ...
2015-05-05

الكومبس – ستوكهولم: في مؤشر على حجم الضغط الذي تتعرض له أحزاب تحالف يمين الوسط المعارض في السويد، من أجل التعاون مع حزب سفاريا ديموكراتنا المعادي للهجرة والمهاجرين، أظهر آخر إستطلاع للرأي، أن معظم ناخبي هذه الأحزاب، يريدون التعاون مع الحزب المذكور.

وبحسب الإستطلاع الذي أجراه مركز Ipsos فان 46 بالمائة من ناخبيي هذه الأحزاب قالوا إنهم يريدون التعاون مع سفاريا ديموكراتنا، فيما وجد 41 منهم أنه يجب القيام بكل ما هو ممكن من أجل الحد من تأثير الحزب.

أعلى نسبة دعم لكسر العزلة عن سفاريا ديموكراتنا، برزت لدى ناخبي الحزب نفسه، إذ ذكر 97 بالمائة منهم بأن على بقية الأحزاب التعاون معه.

وقال مدير الرأي في مركز أسبوس دافيد آلين، إن تغيراً حصل بين ناخبي أحزاب يمين الوسط منذ شهر ايلول/ سبتمبر الماضي، لصالح سفاريا ديموكراتنا، إذ تراجعت أعداد الرافضين بشكل قاطع للتعاون مع الحزب.

وعلى العكس من ذلك، لا تزال أغلبية ناخبي أحزاب الحمر الخضر، الديمقراطي الإشتراكي والبيئة واليسار مع منع تأثير نفوذ سفاريا ديموكراتنا.

كما أبرز الإستطلاع أيضاً وجود فرق واضح بين الناخبات النساء والناخبين الرجال، حيث بدا الرجال أكثر إستجابة للتعاون مع سفاريا ديموكراتنا.