Lazyload image ...
2015-10-12

الكومبس – مالمو: شهدت مدينة مالمو، جنوب السويد، ظهر اليوم الإثنين، ندوة في المسجد التركي بين شرطة المدينة، وعدد من الجمعيات الإسلامية، للتنسيق فيما بينهما، لمحاربة التطرف في المجتمع، وذلك برعاية مؤسسة Openskåe التي تتألف من عدة جميعات ومؤسسات مدنية.

وحضر الندوة رئيسة الشرطة في مقاطعة سكونة Annika stenberg، ورئيس الأكاديمية الإسلامية د. صلاح الدين، وممثل عن جامعة مالمو.

وأعلن منظمو الندوة أن الهدف منها كان إيجاد المزيد من التعاون بين الشرطة وهذه الجمعيات من جهة وكذلك بين الجمعيات الإسلامية من جهة والمسيحية واليهودية من جهة ثانية.

وشدد القائمون عليها على أهمية إقامة ندوات وورشات عمل لتعريف الآخرين بالمسلمين في المجتمع السويدي، كونهم جزء مهم منه، يتعين وجود صوت يوضح الصورة التي لم تكتمل عنهم عند الآخرين.

وتحدث عدد من المحاضرين عن دور المسلمين في بناء المجتمع والعمل من أجل السلام والتعايش الاجتماعي في ظل تدفق الكثير منهم الى البلاد، وزيادة ظاهرة الإسلامفوبيا.

وأشار رئيس المؤسسة المذكورة خلال الندوة الى أن التنوع الموجود في سكونه هو أمر مهم ويمكن من خلاله تحقيق تماسك إجتماعي أقوى، ومواجهة التحديات التي يواجهها المجتمع المحلي والأقليمي.

وتتألف مؤسسة Openskåe ( المبادرة نحو التماسك الاجتماعي في سكونة ) من المؤسسات التالية: أبرشية لوند (مؤسس مشارك)، شبكة المسلمين في مالمو (مؤسس مشارك)، شبكة الجاليات اليهودية في سكونة (مؤسس مشارك)، وغرفة التجارة والصناعة بجنوب السويد (مؤسس مشارك)، جامعة لوند (ضامن أكاديمي، وعضو مجلس إدارة بالمؤسسة)، جامعة مالمو (ضامن أكاديمي، وعضو مجلس إدارة بالمؤسسة) مجلس مدينة مالمو (عضو مجلس إدارة بالمؤسسة) والمجلس الإقليمي لسكونة (عضو مجلس إدارة بالمؤسسة).

محمد البلوط – مالمو