Lazyload image ...
2021-05-11

الكومبس – أخبار السويد: أظهر مسح جديد، أن نصف العمال السويديين المولودين في الخارج، ليسوا أعضاء في النقابات العمالية.

وحسب المسح، الذي أجرته مجلة بيئة العمل Du & Jobbet فقد ارتفع عدد العمال المولودين في الخارج في السويد من 16 إلى ما يقرب من 30 في المائة من القوى العاملة السويدية، بين عامي 2006 و2020، ولكن لم يتم ملاحظة نفس الارتفاع في عضويتهم بالنقابات العمالية.

وأوضح المسح، أنه في السنة الماضية، بلغت نسبة العمال من أصول أجنبية الأعضاء في النقابات 52% مقابل 77% في العام 2006.

وقال أندرس كيلبيرغ، أستاذ علم الاجتماع في جامعة لوند “يأتي الكثيرون من دول خارج أوروبا ولديهم معرفة محدودة بشأن النقابات واتفاقيات العمل الجماعية”.

وأشار أيضاً إلى أن العديد من العمال من أصول أجنبية، يتم توظيفهم في صناعات ذات مستويات منخفضة عمومًا من ناحية الانتماء النقابي، على سبيل المثال قطاعات المطاعم أو التنظيف أو سيارات الأجرة.

وقد يكون أحد الأسباب أيضاً برأيه، هو أن الوضع الضعيف للعمال المهاجرين، يعني أنهم يقبلون ظروف عمل سيئة على أمل الحصول على تصريح إقامة دائمة بعد أربع سنوات من وصولهم إلى السويد.

ووفق المسح فإنه عندما يتعلق الأمر بقطاع مثل الرعاية الطبية، فإن الفروقات في عضوية النقابات الطبية بين المولودين في السويد وخارجها تقل.

Related Posts