Lazyload image ...
2013-01-17

الكومبس – وكالات اجتمع قادة الاحزاب السياسية اليوم الأربعاء في أول جلسة نقاش علني لقادة الأحزاب في البرلمان. وجرى في الجلسة مناقشة قضايا ساخنة من بينها معدلات البطالة المتصاعدة وكيف تؤثر الشركات الخاصة المختصة بالخدمات الاجتماعية في ظروف النساء العاملات.

الكومبس – وكالات اجتمع قادة الاحزاب السياسية اليوم الأربعاء في أول جلسة نقاش علني لقادة الأحزاب في البرلمان. وجرى في الجلسة مناقشة قضايا ساخنة من بينها معدلات البطالة المتصاعدة وكيف تؤثر الشركات الخاصة المختصة بالخدمات الاجتماعية في ظروف النساء العاملات.

دافع رئيس الوزراء رئيس حزب المعتدلين فريدريك راينفيلد عن سياسة الحكومة في مجال العمل، قائلاً أن الميزانية لم يمض على وضعها موضع التطبيق سوى 15 يوماً فقط ومن المهم أن ندع إجراءات الحكومة تعمل قبل المطالبة بجهود حكومية جديدة. وانتقد ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي بدوره تقصير الحكومة في مجال البطالة، قائلاً إنه إذا كانت السويد قد نجحت في شيء فانها نجحت في أن تكون أسوأ من أي بلد آخر في مجال توفير الأعمال.

أما ظروف النساء في شركات القطاع الخاص المختصة بالخدمات الاجتماعية فكشفت عن اختلاف كبير في وجهات النظر. ففي حين اعتبر رئيس حزب اليسار جوناس شوستيت ان النساء في هذه الشركات يأخذن أجوراً أقل وفي ظل شروط غير مأمونة، أنكرت رئيسة حزب الوسط أنيه لوف وجود شيء كهذا وهاجمت رئيس حزب اليسار، الذي رد عليها بدوره. ومعلوم ان حزب اليسار يعارض خصخصة الخدمات الاجتماعية وينتقد بيع حكومة الائتلاف البرجوازي هذه الخدمات للشركات الخاصة

Related Posts