(أرشيفية)
Foto: Johan Nilsson / TT
(أرشيفية) Foto: Johan Nilsson / TT
2021-04-07

الكومبس – ستوكهولم: ستضطر 11 من عائلات طالبي اللجوء في Lilla Edet غرب السويد إلى الانتقال من سكنها لأن مصلحة الهجرة تلغي المساكن المؤقتة بسبب تراجع عدد طالبي اللجوء بشكل حاد العام الماضي.

ويسبب تغيير السكن مشكلة لهذه العائلات التي لديها أطفال، حيث تشعر نورا بابيرفاند بالقلق على ابنها الكفيف البالغ من العمر 12 عاماً، والذي يعاني التوحد أيضاً، عندما يجري نقله من المكان الذي بدأ يشعر فيه بالأمان.

وقالت نورا لراديو السويد اليوم “بدأ يعتاد المكان ويمارس روتينه اليومي حيث يذهب إلى المدرسة، وتعرف على المساعدة الشخصية”، الأمر الذي قد يسبب له صدمة حين انتقاله إلى مكان آخر.

وبدأت مصلحة الهجرة إلغاء كثير من المساكن المؤقتة لطالبي اللجوء في جميع أنحاء البلاد. بحيث ينخفض عدد مساكن الهجرة في السويد من 17 ألفاً و500 مسكن إلى 10 آلاف و400 مسكن. وستحافظ المصلحة على مراكز الهجرة الكبيرة في حين ستوقف المراكز الصغيرة والشقق.

وحصلت نورا على مساعدة شخصية لطفلها ساعتين في الأسبوع، وتخشى الآن أن تضطر إلى العودة من الصفر لطلب المساعدة الشخصية في المكان الجديد. فيما قال خبير العمليات في مصلحة الهجرة بالمنطقة الغربية ستيفان بيرغمان إن المصلحة ستتحمل مسؤوليتها في هذا الجانب وتنقل المعلومات اللازمة إلى الجهات المعنية مثل الخدمات الاجتماعية على سبيل المثال.

وكانت السويد سجلت العام الماضي أدنى مستوى من طلبات اللجوء منذ عشرين عاماً.

Related Posts