Lazyload image ...
2012-09-23

الكومبس – عقدت الأمم المتحدة في مقرها الرئيسي في نيويورك، أمس الجمعة، اجتماعاً لمناقشة قضية المهاجرين اليهود "المطرودين" من الدول العربية خلال القرن الماضي, وذلك وسط مقاطعة ورفض المجموعة العربية

الكومبس – عقدت الأمم المتحدة في مقرها الرئيسي في نيويورك، أمس الجمعة، اجتماعاً لمناقشة قضية المهاجرين اليهود "المطرودين" من الدول العربية خلال القرن الماضي, وذلك وسط مقاطعة ورفض المجموعة العربية.

وشارك في الاجتماع نائب وزير الخارجية الإسرائيلي "داني أيالون"، الذي يقود حملة أطلقتها حكومة اليمين الإسرائيلية لتسويق ملف المهاجرين اليهود، وربط حل قضية اللاجئين الفلسطينيين في إطار الحل النهائي بحل مشكلة هؤلاء المهاجرين.

وتأتي هذه الحملة بدرجة أساسية لتعقيد المفاوضات حول حالة اللجوء الفلسطينية، وهي ملف حساس من ملفات التسوية النهائية، يضاف إلى التعنت الإسرائيلي المتواصل فيما يتعلق بالاستيطان وملفات الحدود والقدس المحتلة.

ورأت مصادر عبرية أن موافقة الأمم المتحدة على عقد مثل هذه الجلسة أنها اعتراف بحقوقهم من قبل المؤسسة الدولية . وكان نائب وزير خارجية الاحتلال داني ايالون قد ادعى ان 850،000 من اليهود اضطروا على الفرار من الدول العربية، مع قيام دولة إسرائيل.

في عام 1948، كما وصف أيالون قرار عقد الجلسة بالقرار والحدث التاريخي فيما دعا مندوب إسرائيل الأمم المتحدة لإنشاء أرشيف للوثائق ومركز أبحاث وربما وكالة دولية لمراعاة أوضاعهم وجمع معلومات عن معاناتهم".

وكانت الدول العربية رفضت عقد الاجتماع، وسجلت اعتراضاً لم تقره الأمانة العامة للأمم المتحدة، التي لم توافق على توزيع بيان صحافي على بوابة القاعة التي سيعقد فيها المؤتمر، حسبما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

هذا ويسشارك في الجلسة سفراء كندا وألمانيا وبلغاريا و نيوزيلندا وسلوفاكيا، وجمهورية الدومينيكان، وإيطاليا، وسنغافورة، اسبانيا، الدنمارك، هولندا والمجر.

وكالات

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review