Lazyload image ...
2012-10-14

الكومبس – جاء في تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن الحكومة السويدية حاولت عرقلة فرض عقوبات اقتصادية جديدة من قبل الإتحاد الأوروبي على طهران، والسبب هو مخاوف من فقدان صفقة ضخمة بين شركة الاتصالات «إريكسون» والحكومة الإيرانية.

الكومبس – جاء في تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن الحكومة السويدية حاولت عرقلة فرض عقوبات اقتصادية جديدة من قبل الإتحاد الأوروبي على طهران، والسبب هو مخاوف من فقدان صفقة ضخمة بين شركة الاتصالات «إريكسون» والحكومة الإيرانية.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول رفيع في الخارجية الإسرائيلية قوله: "إن دولا بارزة في الاتحاد الأوروبي على علم بتلك الصفقة، وبمخاوف الحكومة السويدية من إلغائها". وأضاف المسؤول الإسرائيلي، أن: "السويديين يخشون من أن يؤثر إلغاء الصفقة على استمرار التعاون مع دول لها سجل سيء في مجال حقوق الإنسان، مثل الصين".

وكانت شركة «إريكسون» السويدية، قد وقعت في السنوات الأخيرة الماضية، عددًا من الاتفاقيات مع شركة الاتصالات الإيرانية «إيران سيل»، المسؤولة عن تشغيل الهواتف المحمولة.

وفي شهر أكتوبر الماضي، أذاعت شبكة «بلومبرج» التليفزيونية السويدية، تقريرًا ذكرت فيه أن «إريكسون» زدوت «إيران سيل» بأجهزة اتصالات

وتكنولوجيا تسمح بتتبع المشتركين، وأن السلطات في طهران استخدمت هذه التكنولوجيا في تعقب الناشطين المعارضين. 

الشروق – وكالات

Related Posts