9.1K View

عادت قصة هاشم أحمد، صاحب الشقة التي غزاها العفن والرطوبة في مالمو، إلى الواجهة من جديد، بعد نجاحه في كسب القضية وإعادة مفتاح الشقة له، بعد أن كانت شركة السكن صادرتها منه.

وكانت “الكومبس” نشرت منتصف آذار/ مارس الماضي تقريراً متلفزاً مع مستأجر الشقة هاشم أحمد، قال فيه إنه اضطر للمكوث في العراق أشهراً عدة نتيجة القيود المفروضة على السفر في أزمة كورونا. وحين عاد إلى شقته في مالمو وجد العفن والرطوبة يغزوانها بطريقة لا تصدقها العين.

وذكر التلفزيون السويدي أن شركة السكن ستعيد ترميم الشقة، وحتى تقرر محكمة الاستئناف القرار النهائي سيتمكن هاشم من العودة الى شقته.

وكان هاشم أحمد  77عاماً اضطر إلى ترك الشقة التي يعيش فيها بعد صدور حكم من لجنة الإيجار في البلدية بإخلاء الشقة. واستأنف هاشم القرار مؤكداً أن الأمر لم يكن ذنبه وأنه اضطر إلى ترك الشقة لظروف خارجة عن إرادته.

شاهد حديث هاشم للكومبس هنا.

Related Posts