Foto: Henrik Brunnsgård / TT
Foto: Henrik Brunnsgård / TT
33K View

كاتب دنماركي: السويديون يضفون الشرعية على نظام حقير

مدرب منتخب السويد: استضافة قطر لكأس العالم قرار سيئ حقاً

الكومبس – ستوكهولم: تعرض منتخب السويد لكرة القدم لانتقادات في الدنمارك جراء اختياره إقامة معسكر تدريبي في في قطر كانون الثاني/يناير المقبل.

واتهم الكاتب الدنماركي يان ينسين السويد بـ”النفاق”. وكتب في مقال نشرته صحيفة إكسترا بلادت الدنماركية “السويديون سعداء باللعب على قبور العمال الأجانب”.

وكانت صحيفة سبورت إكسبريسن كشفت قبل أيام أن المنتخب السويدي يخطط لإقامة معسكر تدريبي في قطر.

وأصدرت منظمة العفو الدولية مؤخراً تقريراً قالت فيه إن أكثر من 15 ألف عامل أجنبي لقوا حتفهم في البلاد بين العامين 2010 و2019. ووفقاً لصحيفة الغارديان البريطانية، فإن ما لا يقل عن 6500 منهم ماتوا أثناء بناء ملاعب كأس العالم لاستضافة بطولة 2022 التي تعرضت لانتقادات كثيرة.

وزار وفد من منظمة العفو الدولية مؤخراً المنتخب السويدي لإطلاعه على الوضع في قطر.

وقال مدرب المنتخب ياني أندرشون “حصلنا على معلومات من منظمة العفو الدولية عن الوضع في قطر. ولا يوجد شك في تقييمنا، ندين طريقة معاملة العمال هناك ولا يوجد شخص في الفريق لا يدين ذلك”.

غير أن أندرشون لفت إلى أن المنتخب اختار الذهاب إلى قطر لأسباب عملية. وقال “نحن ذاهبون إلى هناك لظروف رياضية. قطر ستستضيف كأس العالم، وهو قرار سيئ حقاً تم اتخاذه قبل عشر سنوات، لكن الآن ستقام البطولة هناك، لذلك يجب أن نجرب اللعب على تلك الملاعب وفي مناخها قبل البطولة”.

وتعتقد السويد بأن ذهاب المنتخب إلى هناك يمكن أن يكون له إيجابيات من حيث التأثير على وضع العمال والحديث مع السكان عن أوضاعهم. غير أن موقف السويد تعرض لانتقادات في الدنمارك، كان أكثرها حدة اتهامات الكاتب الدنماركي يان ينسين للسويد بـ”النفاق”.

وقال ينسين في مقاله “في السنوات الأخيرة، شكلت اتحادات الشمال الأوروبي لكرة القدم تحالفاً في انتقادها لقطر. وكانت الفكرة إجراء حوار نقدي مع الفيفا بشأن كأس العالم المقبلة في الدوحة. كل ذلك في محاولة لخفض عدد الوفيات وتحسين ظروف عمل مليوني عامل أجنبي يعملون على تجهيز قطر لكأس العالم”. وفق ما نقلت اكسبريسن اليوم.

وأضاف “لكن السويد الآن تكسر التحالف. ويقرر أشقاؤنا إقامة معسكرهم التدريبي هناك. إنه نفاق على مستوى عال”.

وأضاف “السويديون سعداء للعب على قبور العمال الأجانب، فقط لأن ذلك سيكسبهم بعض المزايا الفنية في كأس العالم”.

وختم الكاتب مقاله بالقول “بهذا المعسكر التدريبي، يصبح السويديون جزءاً من برنامج غسيل الرياضة في قطر. السويديون متورطون في إضفاء الشرعية على نظام حقير. تحالف الشمال الأوروبي معطل والسويد أصبحت جزءاً من استراتيجية العلاقات العامة القطرية. إنه أمر محزن وسيئ جداً”.

علماً أن منتخبات العالم، بما فيها منتخب الدنمارك، تخوض حالياً تصفيات قارية للعب في كأس العالم التي تقام على أرض قطر العام المقبل.