Lazyload image ...
12.7K View

الكومبس – يوتبوري: انتشرت صور للشخص المشتبه به تفجير مبنى سكني في مدنية يوتبوري، الثلاثاء الماضي، والذي تبحث عنه الشرطة السويدية في عملية أمنية موسعة.

وحسب الشرطة فإن الرجل يدعى Mark Lorentzon ويبلغ من العمر 55 عاما.

ونقلت صحيفة يوتبوري بوستن عن صديق للمشتبه به واسمه، لينارت، قوله، إنهما التقيا نهاية الأسبوع الماضي، وحضرا معا فطيرة التفاح وسارا بين القوارب والأرصفة بجانب البحر.

ويوضح صديقه أنه أثناء هذا الوقت كان المشتبه به، مارك لورنتزون، سعيدًا واجتماعيًا ويمزح، لكن مزاجه تغير فجأة عندما بدأ يتحدث عن دار رعاية والدته.

وقال الصديق “فجأة أصبح مستعجلًا جدًا. وبدأ بالتحدث عن الموظفين والأطباء في دور الرعاية بأنهم لا يستحقون ملعقة ماء”.

وأضاف لينارت، أنه عندما استيقظ صباح الثلاثاء شاهد في التلفزيون، خبر انفجار قوي في المبنى الذي يسكن به مارك، في منطقة أنيدال. مشيراً إلى أنه حاول الاتصال به عدة مرات، لكن كان هاتفه مغلقا.

وتابع، “لقد أرسلت رسالة نصية قصيرة وسألته عما إذا كان مصابًا، لكن لم أحصل على إجابة”.

يذكر أن الشرطة استجوبت يوم الخميس لساعات صديق المشتبه به.

وتشتبه السلطات السويدية بأن مارك لورنتزون يقف وراء انفجار مبنى سكني في وسط يوتبوري، قبل أيام، والذي تسبب بوقوع عدد من الجرحى وإخلاء المبنى من سكانه.

وحسب الشرطة السويدية، فقد اجه مارك لورنتزون، مؤخرًا مشاكل كبيرة مع السلطات. ففي وقت سابق من هذا الخريف، وجهت إليه تهمة مضايقات متكررة ضد العاملين في دار رعاية والدته، كما كان من المقرر طرده يوم الثلاثاء من شقته في المنزل الذي وقع فيه الانفجار.

وحتى اليوم تستمر عملية البحث عن الرجل المشتبه به، فيما تم إبلاغ شرطة الحدود السويدية للحيلولة دون خروجه من البلاد.

Related Posts