Lazyload image ...
2013-01-08

الكومبس – صحافة سويدية نشرت صحيفة داغسنيهتر اليومية السويدية مقابلة، الإثنين مع بروفيسور مختص بشؤون الشرطة وعملياتها، في معهد عالي متخصص في أوسلو، المقابلة تطرقت إلى عملية سرقة محل بيع الذهب الجمعة الماضية، وركزت على سؤال أساسي: هل من الممكن مساءلة رجل الشرطة الذي أطلق النار على أحد أفراد المجموعة وأصابته برصاصة في الرأس؟ 

الكومبس – صحافة سويدية نشرت صحيفة داغسنيهتر اليومية السويدية مقابلة، الإثنين مع بروفيسور مختص بشؤون الشرطة وعملياتها، في معهد عالي متخصص في أوسلو، المقابلة تطرقت إلى عملية سرقة محل بيع الذهب الجمعة الماضية، وركزت على سؤال أساسي: هل من الممكن مساءلة رجل الشرطة الذي أطلق النار على أحد أفراد المجموعة وأصابته برصاصة في الرأس؟ أو هل تصرفت الشرطة بشكل صحيح عندما أطلقت النار على المجموعة في وضح نهار جمعة أثناء ذروة التسوق بالقرب من مركز تجاري؟

يوهانيس كنوتسون وهو اسم البروفيسور، يقول إن الشرطة تملك الحق باطلاق النار مباشرة على أي شخص يوجه السلاح نحوها، وحتى إذا لم يكن هذ الشخص هو من بدء باطلاق النار، ويوضح أن السطو المسلح، يجب أن يواجه من قبل الشرطة بجدية وبحذر

الشرطة تقول إن الرجل البالغ من العمر 26 عاما والذي يرقد  الآن في المستشفى بسبب إصابته بالرأس، هدد الشرطة بتوجيه بندقية آلية كانت بحوزته. ولكن ماذا لو كانت هذه البندقية غير حقيقية أي لعبة؟ خاصة أن إطلاق النار حصل فقط من جانب الشرطة. البروفيسور كنوتسون يجيب: لا يمكن للشرطة أن تخمن أو تضع مثل هذا الاحتمال عند مواجهة الخطر، لأنها قد لا تملك الوقت لذلك، وتوجيه سلاح حتى لو عرف لاحقا بانه لعبة يعد تهديدا لحياة الشرطة والناس العامة، إضافة إلى أنه من النادر جدا استخدام اسلحة مزيفة في مثل هذه العمليات

ولكن هل كان من واجب الشرطة إعطاء تحذير قبل اطلاق النار، أو إطلاق عيارات نارية في الهواء قبل التصويب على الجاني؟ هذا ممكن في حالات معينة، يقول البروفيسور ويضيف: لكن قد يقع رجال الشرطة في ظرف يفرض عليهم المواجهة مباشرة.  البروفيسور يؤكد أن الشرطة قامت بعملها ومن غير المحتمل أن يواجه الشرطي الذي أطلق النار أي مساءلة قانونية، أو رفع دعوة قضائية ضده

Related Posts