Lazyload image ...
2015-06-24

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت السلطات الهنغارية (المجرية) تعليق العمل بإحدى مواد معاهدة دبلن، والتي تنص على إعادة طالبي اللجوء إلى أول دولة يدخلونها من الدول الموقعة على المعاهدة وذلك لتقديم طلباتهم فيها، حسبما أورد موقع يورونيوز بالعربية.

ووصل إلى هنغاريا 43 ألف لاجئ عام 2014 عبر الحدود مع صربيا والتي يصل طولها إلى 175 كيلومتراً. وهو عدد يفوق الأعداد التي وصلت إلى بقية دول الاتحاد الأوروبي.

من بين هؤلاء المهاجرين شاب يدعى احمد، وهو من المغرب، وقد روى تجربته الشاقة “لقد بدأنا من سالونيك من اليونان، سرنا خمسين كيلومتراً ثم وصلنا الى مقدونيا. بعدها سرنا سبعة أيام في صربيا. أخيراً وصلنا آمنين إلى المجر”.

ومن المجر يمكن للمهاجرين التوجه إلى أي بلد أوروبي موقع على اتفاقية شنغن.

هذا وقد طلبت المفوضية الأوروبية من بودابست توضيحاً سريعاً لطبيعة هذا القرار، كما انتقدته وزيرة الداخلية النمساوية يوهانا ميكل لايتنر مضيفة “ان كل من يريد أن يكون في أوروبا وبلا حدود يجب أن يحترم قواعد شنغن ونظام دبلن”.

Related Posts