هنغاريا للسويد: عاملونا كما عاملتم تركيا

: 2/5/24, 3:07 PM
Updated: 2/5/24, 3:13 PM
جلسة استئنائية للبرلمان الهنغاري وسط مقاطعة الأغلبية المؤيدة لأوربان. (AP Photo/Denes Erdos)
جلسة استئنائية للبرلمان الهنغاري وسط مقاطعة الأغلبية المؤيدة لأوربان. (AP Photo/Denes Erdos)

الكومبس – أوروبية: عقد البرلمان الهنغاري اليوم جلسة استثنائية بضغط من أحزاب المعارضة، وبمقاطعة من الأغلبية النيابية المؤيدة لرئيس الوزراء فيكتور أوربان، وهو ما حال دون تصويت المجلس على طلب السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) رغم وروده على جدول أعمال الجلسة.

وتمكنت المعارضة من دفع المجلس إلى عقد جلسة استثنائية بعد جمعها التواقيع اللازمة لذلك،غير أن نصابها القانوني لم يكتمل بعد مقاطعة الأغلبية المؤيدة لأوربان، كما نقلت وكالة TT.

وكتب رئيس مجموعة حزب “فيديس” الذي يترأسه أوربان كوتيش ماتي Kocsis Máté عبر الفيسبوك تعليقاً على الجلسة “في رأينا أن المصادقة على انضمام السويد إلى الحلف الأطلسي يمكن أن تتم بالفعل في بداية الجلسة العادية للبرلمان، لكنه يتطلب اجتماعاً بين رئيسي الوزراء في بودابست”.

وأضاف “إذا كان من المهم بالنسبة للسويديين الانضمام إلى الناتو، فسوف يأتون إلى هنا، تماماً كما ذهبوا إلى تركيا”.

وكان وزير الخارجية الهنغاري بيتر سيارتو قال في تصريح سابق إنه “سيكون من اللائق أن يأتي رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترشون إلى بودابست قبل التصديق على طلب السويد”.

والتقى كريسترشون برئيس الوزراء الهنغاري على هامش قمة أوروبية في بروكسل مؤخراً، غير أن أوربان سبق ودعاه لزيارة بودابست للحوار حول الناتو.

وأعرب كريسترشون عن ترحيبه بالدعوة الهنغارية وقال إنه من الأفضل أن يزور هنغاريا بعد تصديقها على طلب السويد، رغم تأكيده مراراً رفضه “التفاوض” حول عضوية الناتو.

ضغط أمريكي

وبينما تؤجل هنغاريا المصادقة بدأت الولايات المتحدة بالضغط عليها علناً، وتحدّث رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي بن كاردين عن استكشاف إمكانية فرض بعض العقوبات على حكومة أوربان في حال تأخير عضوية السويد.

كما خرجت سفارة أمريكا في بودابست ببيان الجمعة ذكّرت فيه أوربان بتصريحه السابق حول مصادقة برلمان بلاده على عضوية السويد في أقرب فرصة، مضيفة “جلسة الإثنين تشكل فرصة لفعل ذلك”.

يذكر أن الدورة الاعتيادية للبرلمان الهنغاري تبدأ بعد العطلة الشتوية في 26 فبراير الجاري.

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.