Lazyload image ...
2015-08-18

الكومبس – نورشوبينغ: ذكرت والدة المشتبه به في جريمة السكاكين التي شهدتها مدينة نورشوبينغ، ظهر أمس، أن أبنها، البالغ من العمر 24 عاماً يعاني من مشاكل نفسية وأنها كافحت خلال السنوات الثلاثة الماضية من أجل أن يتلقى العلاج اللازم.

وبحسب ما تحدثت به والدة المشتبه به لصحيفة “أفتونبلادت”، فأن أبنها ذكر مؤخراً أنه مستعد لإيذاء نفسه أو أي شخص آخر ليتلقى العلاج النفسي الصحيح.

وكان الشاب طعن أمس ثلاثة من المتسولين من مواطني دول الإتحاد الأوروبي الفقراء الذين يأتون الى السويد للتسول أمام الناس بالقرب من المكتبة الوطنية في مركز نورشوبينغ، حيث وصفت إصابات امرأة 21 عاماً ورجلاً 24 عاماً بالخطيرة، لكن أحد المواطنين ألقى القبض عليه قبل قدوم الشرطة.

وذكرت الصحيفة، أن المشتبه به كان قد أخضع قبل ثلاثة أعوام للعلاج النفسي الإجباري، حيث أمضى أربعة أسابيع في جناح للأمراض النفسية، كما وضعت له خطة لإستمرار علاجه، الا أنه وبحسب الوالدة لم يتبع أبنها الخطة الموضوعة له.

وقالت الوالدة، إن أبنها ومنذ ذلك الحين، أصبح مثل كرة تتقاذفها جهات مختلفة، حيث قال الطب النفسي إنه يجب أن يتلقى علاجاً للإدمان، فيما وجد قسم رعاية المدمنين أنه بحاجة أولاً الحصول على مساعدة بخصوص مشاكله العقلية، وقال مركز الخدمات الإجتماعية إن على أبنها “الحضور طواعية لنتمكن من مساعدته”.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به بعد دقائق معدودة فقط من الجريمة، حيث يجري الآن إحتجازه للإشتباه بشروعه في قتل ثلاثة أشخاص.