Lazyload image ...

“هؤلاء أطفالي وثمرة حياتي مع زوجي، وجودهم دافع للحياة والعمل والاندماج في المجتمع السويدي، وليسوا عائقا كما يتحجج البعض”. بهذه الكلمات تحدثت وديان الصادق للكومبس عن نفسها وحياتها في السويد.

تقول: “قد يكون ما أنجزته في السويد بالنسبة لغيري شيء بسيط أو حتى غير جدير بالذكر، لكنني سعيدة وأفتخر بنفسي وبكل خطوة قمت بها في السويد وأنا أم لخمسة أطفال”.

تضيف: “أتيت من مدينة غزة في فلسطين إلى السويد قبل 7 سنوات كان عمري آنذاك 22 سنة، في غزة حصلت على إجازة جامعية في اللغة العربية، وكنت الثانية على دفعتي بمعدل 95 بالمية، في أول سنة لي في السويد كان تعلم اللغة السويدية هدفي الأول، وبالفعل في فترة قياسية أنهيت دراسة اللغة، ورزقت بتوأمي طفلتين جميلتين، وكان التنسيق بينهما وبين دراسة اللغة بالطبع ليس سهلاً لكنه ليس بالمستحيل”.

تتابع وديان القول: ” الآن بلغت ابنتاي 7 سنوات وأنجبت بعدهم 3 أطفال آخرين، أصغرهم يبلغ سنتان، وأقوم بدراسة التمريض، يتساءل الكثيرون كيف أستطيع وأنا أم لخمسة أطفال التركيز في دراستي، وحتى أنني حصلت أخيراً على إجازة سياقة، أقول لهم : بالتخطيط والإرادة ، والتعاون بيني وبين زوجي، أستثمر كل دقيقة من يومي لتكون بها فائدة لي ولعائلتي في المستقبل، بعد أن ينام أطفالي أستثمر هذا الوقت بالدراسة وأتفرغ لنفسي قليلاً. وأطمح بأن أحصل في المستقبل على عمل ثابت”.

تختم حديثها بالقول: أريد أن أوجه عبر الكومبس رسالة لكل امرأة وأم: نحن أقوياء، وقادرون على صنع الكثير، المرأة ماهرة في التخطيط، كل ما يجب عليها هو أن تثق بنفسها، وأن تسعى لتحقيق أهدافها، وستصل إلى النجاح، وتشعر بلذته لأنها تستحق أن تعيش هذا الشعور الجميل.

سارة سيفو

Related Posts