Lazyload image ...
2013-03-07

الكومبس – وكالات: أعربت وزيرة العدل السويدية بياتريس آس عن دعمها لما تقوم به الشرطة السويدية في ميترو ستوكهولم وعدد من المدن الأخرى، بتفتيش المارة، وطلب الهويات من الأشخاص أصحاب الملامح غير السويدية. وقالت اليوم للراديو السويدي، إن ذلك ليس سبباً كافياً لتوجيه الأتهامات الى الشرطة بالعنصرية والتمييز.

الكومبس – وكالات: أعربت وزيرة العدل السويدية بياتريس آس عن دعمها لما تقوم به الشرطة السويدية في ميترو ستوكهولم وعدد من المدن الأخرى، بتفتيش المارة، وطلب الهويات من الأشخاص أصحاب الملامح غير السويدية. وقالت اليوم للراديو السويدي، إن ذلك ليس سبباً كافياً لتوجيه الأتهامات الى الشرطة بالعنصرية والتمييز.

وكانت الشرطة السويدية تعرضت الى إنتقادات بسبب لجوئها الى هذه الطريقة. ويرى المنتقدون أن طلب الهويات من هؤلاء الأشخاص تحديداً يُعتبر إهانة لهم، وتمييزاً عنصرياً، لكن الشرطة رفضت ذلك، وقالت ان الحكومة طلبت منها الإسراع في تنفيذ قرارات الطرد بحق اللاجئين المقيمين في السويد بصورة غير شرعية.

وكان رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلت رفض الإجابة الصريحة حول موقفه، قبل أيام، وأكتفى بالقول: " ليس من واجبي قول ماهو صحيح، وماهو خطأ في عمل الشرطة".

Related Posts