Lazyload image ...
2013-09-24

الكومبس – ستوكهولم: كشفت الإذاعة السويدية (إيكوت) عن ان وزيرة المساعدات غونيلا كارلسون، التي إستقالت قبل أسبوع ومساعدها تقاضيا راتبهما لمدة أربعة أعوام من الأموال المخصصة للمساعدات.

الكومبس – ستوكهولم: كشفت الإذاعة السويدية (إيكوت) عن ان وزيرة المساعدات غونيلا كارلسون، التي إستقالت قبل أسبوع ومساعدها تقاضيا راتبهما لمدة أربعة أعوام من الأموال المخصصة للمساعدات.

ووفقاً لـلراديو فهذه أول مرة يصرف فيها راتب وزيرة من المبالغ المخصصة للمساعدات والتي من المفترض ان توجه لمكافحة الفقر، خاصة ان الأمر يتعلق بصرف ما يزيد عن 20 مليون كرون.

وزير الخارجية كارل بيلدت، علق على الامر، قائلاً انه ليس من الغريب ان يمول راتب غونيلا من أموال المساعدات وان الأمر يتعلق بعدد من التكاليف.

وكانت وزارة الخارجية وفي العام 2009، نظرت في المدفوعات التي يمكن تمويلها من أموال المساعدات، لجهة حاجة الوزارة الى إيجاد طرق تمويل جديدة لإدارتها، وهو ما دفع للعمل بمقترح تخصيص راتب كونيلا من أموال المساعدات.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها (إيكوت)، فان الفكرة قدمت الى أمين عام مجلس الوزراء فرانك بلفراكي والمساعد السابق لوزيرة المساعدات يوكيم ستيمني، حيث وافق الأثنان على المقترح وجرى تقديمه في مذكرة، لكن قرار كتابي بهذا الشأن لم يصدر.

وخلال الأعوام 2009-2012، دفع راتب وزيرة المساعدات غونيلا كارلسون ومساعدها من أموال المساعدات، وبمعدل 5-6 مليون كرون في السنة، ما يحقق مبلغاً إجمالياً يزيد عن الـ 20 مليون كرون.

ترجمة وتحرير : الكومبس.

عند الإقتباس يجب الإشارة الى المصدر، بخلاف ذلك يحق لنا كمؤسسة إعلامية مسجلة رسميّاً في السويد إتخاذ إجراءات قانونية بحق من يسرق جهدنا، سواء كان داخل السويد أو خارجها.