Lazyload image ...
2012-11-29

الكومبس – ستوكهولم : قبل ساعات من التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة اليوم، حول طلب السلطة الفلسطينية رفع مستوى التمثيل الفلسطيني الى " دولة "، أعلن وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت صباح اليوم أن السويد ستصوت بـ " نعم " لصالح القرار.

الكومبس – ستوكهولم : قبل ساعات من التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة اليوم، حول طلب السلطة الفلسطينية رفع مستوى التمثيل الفلسطيني الى " دولة "، أعلن وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت صباح اليوم أن السويد ستصوت بـ " نعم " لصالح القرار.

وقال بيلدت في صفحته على موقع التواصل الإجتماعي " تويتر " إن الموقف السويدي يتوافق مع السياسية الخارجية التي تدعم حل الدولتين. وأضاف أن تأخر إعلان الموقف الرسمي، الذي جاء قبل يومين، هو بسبب " رغبة السويد إتخاذ دول الإتحاد الأوروبي موقفاً موحداً من هذه القضية"، بحسب تعبيره. لكن مراقبين يعتقدون ان السبب الحقيقي كان عدم الاتفاق بين الأحزاب الحاكمة حول موقف موحد من هذه القضية.

وكانت أحزاب تحالف يمين الوسط الحاكمة أعلنت قبل يومين، في خطوة أعتبرها البعض مفاجئة، عن تأيدها لرفع التمثيل الفلسطيني في الأمم المتحدة، في مؤشر على التوصل الى أتفاق بينها، وهي حزب المحافظين ( الموديرات )، وحزب الشعب ( فولكت بارتيت )، المؤيد تاريخياً لاسرائيل، وحزبي الوسط والديمقراطي المسيحي.

يذكر أن الموضوع الفلسطيني يعتبر من المواضيع الحساسة داخل الإتلاف الحكومي الحاكم، إضافة إلى أن مسألة تأييد الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة، كانت إحدى المواضيع الخلافية في الحكومة. لكن التغيير الذي طرأ على موقف حزب الشعب، هو الذي حسم الموقف، فهذا الحزب يعد من الأصدقاء التقليديين لإسرائيل في السويد.

ومع أن قيادة حزب الشعب أظهرت مواقف معارضة للرغبة الفلسطينية في الحصول على عضوية مراقب في الجمعية العمومية، إلا أن العديد من كوادر وقواعد الحزب، أظهرت موقفا مغايرا، ورأت أنه من الأفضل دعم الطلب الفلسطيني. ومن المتوقع ان تصوت بلدان اوروبية عديدة لصالح القرار، مثل فرنسا واسبانيا والدنمارك والنرويج، لكن المانيا وهولندا اعلنتا انهما قد تصوتان ضد القرار او تمتنعان عن التصويت.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.