Lazyload image ...
2013-05-06

الكومبس – وكالات: رفض وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت التوقيع على بيان يحظر إستخدام الأسلحة النووية، ما أثار إنتقادات واسعة من أحزاب التحالف والمعارضة.

الكومبس – وكالات: رفض وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت التوقيع على بيان يحظر إستخدام الأسلحة النووية، ما أثار إنتقادات واسعة من أحزاب التحالف والمعارضة.

وقالت الإذاعة السويدية (إيكوت) ان إنتقادات حادة وُجهت الى بيلدت بسبب موقفه ورفض التوقيع على بيان، إنتهى اليه إجتماع للأمم المتحدة، يحظر إستخدام الأسلحة النووية.

وحول ذلك، علق المتحدث بأسم الشؤون الخارجية لحزب الشعب كريستر وينبيك ان ذلك قد يؤثر على مصداقية السويد في الحرب ضد الأسلحة النووية، موضحاً ان إستخدام تلك الأسلحة قد يؤدي الى عواقب وخيمة لا يمكن السيطرة عليها، وهنا تكمن أهمية حظرها.

ووصف وينبيك رفض بيلدت التوقيع على الحظر بـ "الصدمة".

وطالب حزب الديمقراطيين المسيحيين وزير الخارجية كارل بيلدت، بتفسير رفضه التوقيع على بيان الحظر.

وقال اوربان الين عن الحزب الديمقراطي الأشتراكي ونائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية انه كان من المفترض ان تقود السويد زمام مبادرة حظر الأسلحة النووية.

ومن مجموع 100 دولة، وقع 78 منها على بيان حظر الأسلحة النووية، فيما إمتنعت أغلبية الدول التي تملك تلك الأسلحة عن التوقيع. 

Related Posts