Lazyload image ...
2015-11-16

الكومبس – ستوكهولم: أعلن وزير الداخلية السويدي Anders Ygeman أن بلاده ستعمل كل ما بوسعها لحماية نفسها من الهجمات الإرهابية، لكنه أشار في نفس الوقت إلى عدم وجود إمكانية لحماية السويد من كل شيء بشكل كامل.
وقال إيغمان خلال مشاركته فير برنامج Gomorron Sverige على التلفزيون السويدي SVT إن الحكومة لا تنوي اتخاذ إجراءات إضافية لتشديد التدابير الأمنية في السويد نتيجة الهجمات الإرهابية في فرنسا، مبيناً أن تدابير الحماية الأمنية التي تم اتخاذها في السابق ستبقى كما هي حالياً.
وتخطط الحكومة لسن تشريعات قانونية أكثر تشدداً لتحسين إجراءات السلامة الأمينة، ومحاولة وقف إساءة استخدام جوازات السفر المزورة ووضع قوانين أكثر صرامةً للحد من سفر الإرهابيين ضمن ما يسمى “رحلات الجهاد”.
وعبر إيغمان عن اعتقاده بأن القانون السويدي ضعيف جداً فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، ولذلك يجب وضع تشريعات تجرم تمويل رحلات الجهاد وتجنيد وتنظيم انضمام الشباب للجماعات الإرهابية المتطرفة.
ومن المتوقع أن يتم إقرار قانون مكافحة الإرهاب الجديد بحلول عام 2016، وسيصبح نافذ المفعول اعتباراً من فصل الصيف المقبل عام 2016.
وأوضح وزير الداخلية أن الحكومة السويدية تتابع الآن التحقيقات الجارية حول الهجمات الإرهابية في فرنسا في محاولة للتعلم من الأخطاء الأمنية التي حدثت في فرنسا.

Related Posts