Lazyload image ...
2015-12-11

الكومبس – ستوكهولم: طالب وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست “مشاركة عسكرية” في الدعم الذي تستعد السويد تقديمه الى فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، مشيرا الى انه لا ينبغي أن يقتصر دعمها في هذا الشأن على تقديم مساعدات إنسانية ودبلوماسية فقط.

وقال هولتكفيست رداً على سؤال وُجه إليه من قبل العضو في البرلمان عن حزب المحافظين هانس فالمارك حول كيف تريد الحكومة الرد على طلب فرنسا وأمريكا في الحصول على الدعم، قال: ” لا أريد أن أسبق المحادثات الحالية، ولكن أعتقد أنه من المهم جداً أن يكون هناك قضايا عسكرية في ما يريد المرء التوصل إليه”.

وأضاف، أنه وبغض النظر عن كيف يتم النظر الى ذلك، فأن ذلك يتطلب أيضاً وجود قدرة عسكرية لمواجهة داعش.

وكان هولتكفيست وبعد وقت قصير من الدعم الذي طلبته فرنسا من دول الإتحاد الأوربي الأخرى في حربها ضد داعش قد تسلم رسالة من نظيره الأمريكي، ضمت محتوى مماثل ودعوة الى تقديم المزيد من الدعم بهذا الخصوص، حيث يجري حالياً مناقشة ذلك مع أحزاب المعارضة، الا أنه لم يجر التوصل الى أي إتفاق بشأن ذلك.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السويدية، فأن لقاءاً جديداً سيجمع اليوم بين الحكومة والمعارضة للحديث حول ذلك.

وفيما تضغط وزارة الخارجية في أن تتمثل مشاركة السويد بتقديمها الموارد الإنسانية والدبلوماسية، تتفق وزارة الدفاع مع ما طرحه الوزير هولتفكيست من أنه يجب أن يكون هناك دعم عسكري أيضاً، موضحة أنه سيكون من الغريب لو أن السويد لم تتمكن من فعل ذلك.