Foto: Magnus Hjalmarson Neideman / SvD / TT
Foto: Magnus Hjalmarson Neideman / SvD / TT

مطالب بالانضمام إلى “الناتو” لضمان مساعدة السويد

الكومبس – ستوكهولم: قال وزير الدفاع بيتر هولتكفيست إن تغيير السويد سياستها الأمنية ينطوي على “مخاطر كبيرة” ليس لها فقط بل لفنلندا أيضاً. وكان الوزير يشير بذلك إلى الجدل المتجدد حول انضمام السويد لحلف شمال الأطلسي (ناتو) على خلفية التوتر العسكري بين روسيا وأوكرانيا.

وتتعاون السويد بشكل وثيق مع الناتو، لكنها ليست عضواً فيه. وقال هولتكفيست “لدينا حرية التحالف العسكري، لكن لا يوجد لدى الحكومة الفنلندية أو السويدية توجه لتغيير ذلك حالياً”.

وانقسمت الأحزاب البرلمانية حول مسألة الانضمام للناتو، حيث تعارضه أحزاب الاشتراكيون الديمقراطيون واليسار والبيئة، إضافة إلى ديمقراطيي السويد.

في حين تريد أحزاب التحالف السابقة، المحافظين والوسط والمسيحيين الديمقراطيين والليبراليين، الانضمام إلى الحلف.

وانتقد رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون رفض الحكومة لفكرة العضوية. وقال “كنا نأمل أن تتطور روسيا في اتجاه سلمي ديمقراطي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي قبل 30 عاماً. لكننا نشعر بخيبة أمل متكررة”. وأضاف “كان رد السويد حتى الآن التعاون مع فنلندا والولايات المتحدة والناتو، لكننا لم نصبح أعضاء في الحلف. كان من الأفضل لو أن لدينا ضمانات المساعدة والدعم التي يتلقاها عضو حقيقي في الحلف”.

Related Posts