Lazyload image ...
2013-03-23

الكومبس – وكالات في أول أيام معرض TUR السياحي المنعقد بمدينة جوتنبرج (يوتيبوري) السويدية التقى وزير السياحة المصري هشام زعزوع بالسيدة Lumia Ankori – مسؤولة من الشركة المنظمة لمعرض Matka السياحي – والذي يعد من أهم وأكبر المعارض المتخصصة في صناعة السياحة والسفر بمنطقة شمال أوروبا والذي يستهدف جذب أصحاب الصناعة من منظمي الرحلات علاوة على الزائرين أيضًا.

الكومبس – وكالات في أول أيام معرض TUR السياحي المنعقد بمدينة جوتنبرج (يوتيبوري) السويدية التقى وزير السياحة المصري هشام زعزوع بالسيدة Lumia Ankori – مسؤولة من الشركة المنظمة لمعرض Matka السياحي – والذي يعد من أهم وأكبر المعارض المتخصصة في صناعة السياحة والسفر بمنطقة شمال أوروبا والذي يستهدف جذب أصحاب الصناعة من منظمي الرحلات علاوة على الزائرين أيضًا.

كما أجرى الوزير عدة لقاءات إعلامية وصحفية مع قناة TV4 ووكالة HR Newsعلاوة على مجلة Stand By وهي من المجلات المتخصصة الموجهة فقط لأصحاب الصناعة في مجال السفر والسياحة، وخلال هذه اللقاءات أكد السيد الوزير على أن الهدف من المشاركة في هذا المعرض والحضور إلى دولة السويد لنقل رسالة طمأنة ايجابية من القلب ومن شعب مصر للشعب السويدي بصفة خاصة وسائحي المنطقة الاسكندنافية بصفة عامة على أمن واستقرار المقصد السياحي المصري، وأن مصر تُرحب بزائريها من كافة الجنسيات، وأن السائحين سيلقون حسن الخدمة والمعاملة طوال فترة زيارتهم لمصر علاوة على التأكيد على احترام مصر حكومة وشعبًا لعادات وطبيعة السائحين ولن يتم فرض أية قيود تحد من خصوصياتهم أو أسلوب استمتاعهم بإجازاتهم في مصر، وأن مصر ستظل دومًا تفتح ذراعيها لإستقبال كافة السائحين من مختلف دول العالم.

كما أكد على جهوده المستمرة وطرقه لكافة الأبواب للترويج للمقصد السياحي المصري بالخارج للعمل على استعادة معدلات الحركة لمعدلاتها الطبيعية، كما كانت عليه في السابق وذلك من خلال تكثيف التواجد الرسمي في كافة المناسبات والمعارض السياحية الهامة وعقد المؤتمرات الصحفية والالتقاء بشركاء المهنة من منظمي الرحلات لطمأنة الجميع على استقرار واستتباب الأمن في مصر، وأن وسائل الإعلام تقوم بتضخيم الأحداث ونقل صورة غير حقيقية لما يحدث في البلاد الأمر الذي ينعكس سلبًا على حجم الحركة الوافدة.

وطالب الوزير المصري ممثلي الإعلام بتحري الدقة والموضوعية في نقل الأخبار وعدم اختزال مساحة مصر الكلية في متر مربع واحد فقط، وهو مساحة ميدان التحرير فبقية المقاصد المصرية تتمتع بالأمن والأمان ويتوافد عليها السائحين للاستمتاع بتفرد وثراء المنتج المصري وجمال الطقس هناك.

وخلال فعاليات اليوم الأول لمعرض TUR السياحي عقد زعزوع مؤتمرًا صحفيًا موسعًا حضره السفير المصري في استكهولم و رئيس هيئة التنشيط السياحي علاوة على حشد كبير من ممثلي كبرى وسائل الإعلام والصحف الجماهيرية والسياحية المتخصصة حيث أكد سيادته على أهمية السوق الاسكندنافي بالنسبة لمصر والذي يعد من أحد أهم الأسواق السياحية الواعدة الواجب التركيز عليها خاصة خلال موسم الشتاء لرغبة هذه الشعوب في السفر هربًا من قساوة الجو في بلادهم والاستمتاع بالشمس المشرقة والطقس المعتدل والذي تحظى بهما مصر على مدار العام.

وفي كلمته أوضح وزير السياحة بأن تواجده الرسمي ومشاركته في هذا المعرض السياحي العام يعد فرصة سانحة للترويج للمقصد المصري في السوق الاسكندنافي لجذب مزيدًا من الحركة السياحية من هذه البلاد إلى مصر.

كما تطرق الوزير للحديث عن أهمية صناعة السياحة في مصر وأنها تعد صناعة حيوية نظرًا لحجم إسهامها الكبير في الناتج الإجمالي القومي للبلاد علاوة على كونها صناعة كثيفة العمل والمصدر الأول الرئيسي لتوفير العملة الأجنبية للبلاد مما يؤهلها بالفعل لتكون قاطرة التنمية الاقتصادية، واستعرض تطور حجم الطاقة الفندقية في مصر وكذا التطور في حجم الحركة السياحية الوافدة للبلاد من كافة الأسواق بصفة عامة ومن دول المنطقة الاسكندنافية بصفة خاصة، وأن معدلات الحركة الوافدة من المنطقة الاسكندنافية إلى مصر قد بلغت ذروتها خلال عام 2010 حيث بلغت 536,339 سائح إلا أنها شهدت بعض الانخفاض في أعقاب ثورة يناير ولكنها قد بدأت في التحسن مجددًا في عام 2012 حيث بلغت نحو 375,948 سائح بنسبة زيادة.18,6

استعرض الوزير خطة الوزارة الاستراتيجية والتي تستهدف جذب 30 مليون سائح بنهاية عام 2022 وكذا خطة الوزارة التكتيكية والتي تقوم على عدة محاور منها: تكثيف التعاون مع منظمي الرحلات في حملات التسويق المشترك للحفاظ على حجم أعمالهم بالنسبة لمصر وكذا الاستمرار في تنفيذ برنامج تحفيز الطيران العارض لمصر وتنفيذ أنشطة علاقات عامة، وكذا التوجه نحو الأسواق الجديدة الواعدة ومنها دول أمريكا اللاتينية ودول الشرق الأقصى والتعاون مع شركات الطيران المختلفة لتوفير الطاقة الناقلة لجذب سائحي هذه الأسواق للمجئ إلى مصر وكذا تسهيل إجراءات حصول مواطني بعض الدول على تأشيرة الدخول إلى مصر ومنها سائحي دولة الهند الفرادى الأمر الذي سيسهم إيجابيًا في زيادة حجم الحركة السياحية الوافدة إلى البلاد مما سيعود بالفائدة لخدمة الاقتصاد القومي المصري.

نوه السيد وزير السياحة عن اهتمام مصر البالغ بالحفاظ على السياحة الثقافية والتراث والتنوع الطبيعي البيولوجي وذلك للأجيال القادمة، وأن السياحة المصرية ستكون الأولى بالمنطقة في التحول نحو السياحة الخضراء وتطبيق الاشتراطات والمعايير البيئية الخاصة بذلك، حيث يوجد بالفعل العديد من الفنادق المصرية الخضراء التي بدأت في تطبيق المعايير الخاصة بالاشتراطات البيئية.

كما سيتم خلال الشهور القادمة العمل على تحويل بعض الفنادق نحو استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وذلك لتقليل حجم انبعاثات الطاقة الضارة.

تم خلال المؤتمر الصحفي عرض أحد الوسائل الترويجية الحديثة المستخدمة للترويج للمقصد المصري وذلك من خلال نقل بث حى من أحد المقاصد السياحية المصرية يظهر مدى استمتاع السائحين بتواجدهم بمصر ومدى أمان المقصد المصري وتوافد السائحين عليه، وهذا يطلق عليه مشروع "Egypt Now" وهو في مرحلة البث التجريبي ومن المتوقع عقب انتهاء مراحل إعداده التقني والفني سيتم اطلاقه على الموقع الإلكتروني ليتمكن الجميع من رؤية هذا البث المباشر على مدار العام، كما سيتم لاحقًا العمل على نقل هذا البث الحى عبر شاشات في أهم الميادين الرئيسية بالأسواق السياحية الخارجية.

وقد أشاد جميع الحضور بهذه الأداة الترويجية والتي لاقت على استحسانهم وإعجابهم الشديد.

وقد شارك بالحضور كل من السفير المصري في استكهولوم والسيد رئيس هيئة التنشيط السياحي عدة لقاءات مكثفة مع عدد من أكبر وأهم منظمي الرحلات بالمنطقة الاسكندنافية المتعاملين مع المقصد المصري ومنهم شركة Jumbo Tours.

وتم خلال اللقاء دعوة مصر بأن تكون هى ضيفة الشرف في معرض Matka في دورته المنعقدة عام 2015، وتم استعراض حزمة المزايا الترويجية والتسويقية التي ستعود على دولة الشرف المشاركة في المعرض وذلك قبل وبعد فترة انتهاء المعرض، ورحب السيد وزير السياحة بهذه الدعوة، ووعد سيادته ببحث هذا العرض المقدم بشكل تفصيلي للتعرف على مدى الجدوى والعائد الإعلامي الذي سيعود على مصر من كونها ضيفة الشرف في المعرض.

وتجدر الإشارة إلى أن معرض Matka السياحي يقام سنويًا بمدينة هلسنكي في فنلندا خلال شهر يناير من كل عام حيث تبلغ مساحته الإجمالية 12 ألف متر، ويبلغ عدد زواره ما يقرب من 80 ألف زائر، كما يشارك فيه عدد 80 دولة من مختلف دول العالم، وتم اختيار مدينة لاتفيا لتكون هي ضيفة الشرف في المعرض لعام 2014.

Related Posts