Foto: Henrik Montgomery / TT
Foto: Henrik Montgomery / TT
1.9K View

رئيسة حزب البيئة: يمكننا إيجاد حل

لوفين سيكون أول رئيس وزراء تسحب منه الثقة في تاريخ السويد

الكومبس – ستوكهولم: قال وزير العدل مورغان يوهانسون إن الحكومة تدرس الخيارات المتاحة لتجنب حدوث أزمة سياسية، مؤكداً أن الحكومة منفتحة على إجراء محادثات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأضاف يوهانسون لـSVT “سنجري بالتأكيد عدداً كبيراً من الاتصالات في الأيام المقبلة. لكنني لن أفصح الآن مع من ومتى ستكون هذه الاتصالات”.

وتابع “نراجع الآن الخيارات التفاوضية المتاحة لحل الوضع. لكن ليس من المؤكد أن ذلك سينجح. وقد يكون لدينا يوم الإثنين أزمة سياسية كبيرة”.

فيما قالت رئيسة حزب البيئة ووزيرة الإسكان ميرتا ستينيفي لراديو السويد “يمكننا إيجاد حل إذا أتيحت لنا الفرصة للقيام بذلك”، داعية إلى إجراء محادثات مع اليسار خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وكانت أربعة أحزاب، هي اليسار (V) وديمقراطيو السويد (SD) والمحافظون (M) والمسيحيون الديمقراطيون (KD)، أعلنت عزمها التصويت للإطاحة برئيس الوزراء ستيفان لوفين وحكومته في تصويت على سحب الثقة الإثنين المقبل. بعد أن قدم الحزب اليميني المتطرف، ديمقراطيو السويد (SD)، طلباً بسحب الثقة. وتشكّل الأحزاب الأربعة أغلبية برلمانية. ما يعني أن الحكومة ستسقط في حال إجراء التصويت.

ورسمياً، سيكون أمام لوفين حال سحب الثقة منه، أسبوع واحد للدعوة إلى انتخابات إضافية أو الاستقالة. وفي حالة الاستقالة سيبدأ رئيس البرلمان مشاورات لتكليف رئيس وزراء بتشكيل حكومة جديدة. وتوصف هذه المشاورات بأنها ستكون صعبة في ظل التوزع الحالي للأحزاب في البرلمان، وعدم وجود أغلبية واضحة لأي من الكتل.

وسيكون لوفين في حال سحب الثقة أول رئيس وزراء في السويد تسحب الثقة منه. حيث جرى في السويد قبل ذلك 11 تصويتاً بحجب الثقة في البرلمان، لم ينجح أي منها.

Related Posts