Lazyload image ...
2012-10-09

قال وزير النقل العراقي هادي العامري لـ " الكومبس " إنه يعتقد إن المؤتمر السويدي – العراقي للتجارة والإستثمار الذي أختُتم اليوم في العاصمة السويدية ستوكهولم، هو " بداية وخطوة في الإتجاه الصحيح، لترغيب وتشجيع الشركات السويدية على الإستثمار في العراق".

 الكومبس – ستوكهولم

قال وزير النقل العراقي هادي العامري لـ " الكومبس " إنه يعتقد إن المؤتمر السويدي – العراقي للتجارة والإستثمار الذي أختُتم اليوم في العاصمة السويدية ستوكهولم، هو " بداية وخطوة في الإتجاه الصحيح، لترغيب وتشجيع الشركات السويدية على الإستثمار في العراق".

جاء ذلك على هامش أعمال اليوم الأول من المؤتمر الذي أفتتح أمس الثلاثاء في منطقة " سولنا " بستوكهولم، وشارك فيه مسؤولون عراقيون وسويديون، إضافة الى رجال أعمال وممثلون عن الشركات السويدية.

وكان الهدف من المؤتمر هو جذب الإستثمارات السويدية الى العراق، للمساهمة في إعادة الإعمار.

وهاجم العامري الإعلام الذي وصفه بـ " المُظلل" الذي " يُصور ما يجري في العراق بأنه عبارة عن قتل وتدمير وتخريب وفساد" قائلاً إن "هنالك عملاً مضاداً يستهدف أن لايكون هناك إعمار في العراق دفع بعدد من الشركات أن تتردد في ذكر أسم العراق والمجيء اليه".

وأكد أن مثل هذه المؤتمرات "ضرورية ومهمة لتوضيح الفرص الإستثمارية الموجودة في العراق، وتشجيع الشركات على القدوم، خصوصا عندما تسمع الشركات السويدية بأن العراق آمن ويمكن الإستثمار فيه، لذلك فهو خطوة أولى في الإتجاه الصحيح".

وحول حجم التبادل التجاري بين البلدين حاليا، قال إنه ليس بمستوى الطموح.

وبخصوص دور السويديين من أصل عراقي في تنمية العلاقات التجارية بين السويد والعراق، قال العامري على هامش المؤتمر: " إن هؤلاء يمكن أن يكونوا جسوراً للثقة بين البلدين، ويمكن أن يلعبوا دوراً كبيراً في تعريف الشركات السويدية بالواقع العراقي، ويستطيعون ان يكونوا حلقة الوصل".

وشدد على أن العراق يعوّل ليس فقط على العراقيين الحاصلين على الجنسية السويدية وانما على كل العراقيين في الدول الآوروبية، خصوصا الخبراء منهم.  

Related Posts