Lazyload image ...
2015-08-24

الكومبس – مالمو: زار وزير الهجرة السويدي عن الحزب الديمقراطي الإشتراكي مورغان يوهانسون مالمو اليوم، لتفقد أوضاع طالبي اللجوء، وإلتقى رئيسة بلدية مالمو Katrin Stjernfeldt، وزار مركزاً سكنيّا ( كامب ) لطالبي اللجوء الأطفال القادمين الى السويد بغير صحبة ذويهم.

وتواجه بلدية مالمو ضغطاً كبيراً بسبب تدفق الكثير من طالبي اللجوء إليها، خصوصا من الذين لا تتجاوز أعمارهم 18 عاما.

وتقول أرقام رسمية أن حوالي أربعين شخصا يصلوها كل يوم، وهو رقم يعادل الأشخاص الذين يصلون في أسبوع في الحالات الطبيعية.

وقال الوزير يوهانسون لوكالة الإنباء السويدية، لقد وعدت بأن تقوم مصلحة الهجرة بإهتمام خاص بمالمو من أجل معالجة الأعداد المتزايدة من القادمين منهم خلال الأسابيع الأخيرة.

ويواجه قسم التسجيل في مصلحة الهجرة ضغطاً كبيراً في تسجيل الوافدين الجدد، حيث جرى تخصيص موارد إضافية للتعامل مع الأمر من بينها عمل موظفي المصلحة في عطلة نهاية الأسبوع.

وأكد الوزير على تضمين العديد من المقترحات التي كان قد ذكرها الأسبوع الماضي في ميزانية الربيع القادمة، بما في ذلك شكلاً جديداً من أشكال مساكن الإقامة للأطفال اللاجئين.

وقال يوهانسون، إن وزارة الشؤون الإجتماعية كانت قد أعدت مقترحاً آخر للحكومة، عندما يتعلق الأمر بدعم السكن وأن يكون قادراً على تحمل مسؤولية أكبر ويضم مكاناً لنحو ألف طفل تحت إشراف حكومي.