Lazyload image ...
2015-09-04

الكومبس – ستوكهولم: اعتبر وزير الهجرة السويدي Morgan Johansson أن الوقت الآن هو أكثر أهمية من أي وقت مضى، للمطالبة بضرورة اتباع سياسة أوروبية مشتركة ومواصلة تحمل أوروبا لمسؤولياتها بشكل أكبر تجاه الأزمة الحالية للاجئين.

وقال يوهانسون لوكالة الأنباء السويدية TT إن الدول الأوروبية لا يمكنها التراجع للوراء في ظل تفاقم أعداد اللاجئين الآخذ بالازدياد، مبيناً أن التضامن الأوروبي يجب أن يكون أكبر عندما تشتد الحاجة لذلك.

وأضاف “من الواضح أن الدول الأوروبية تمتلك القدرة الكافية لتحمل مسؤولية أكبر، لاسيما في الوقت الذي تشتعل فيه نيران الأزمات والصراعات في العالم، وفي ظل وجود أسوأ أزمة إنسانية في عصرنا الحديث.

وأشار يوهانسون إلى أن السويد لا تستطيع أن تفعل شيئاً لوحدها، لذلك فهي بحاجة لقيام الدول الأوروبية الأخرى باتباع سياسة مشتركة واتخاذ موقف موحد إزاء أزمة اللاجئين.

وانتقد الوزير السويدي طريقة تعامل هنغاريا مع اللاجئين على حدودها، مطالباً إياها بضرورة توفير أماكن لإيواء هؤلاء اللاجئين بدلاً من السماح بتركهم في الشوارع.

وحول عدم رغبة اللاجئين بالبقاء في هنغاريا أوضح يوهانسون أن هؤلاء المهاجرين يرفضون البقاء في هنغاريا لأنهم يشعرون بأنهم لن يحصلوا على المعاملة العادلة.

وعبر عن اعتقاده بأنه في حال قيام هنغاريا بتوفير مراكز لإيواء اللاجئين ومعاملتهم بشكل إنساني، فإن ذلك سيساهم في حل أزمة اللاجئين المتواجدين حالياً في هنغاريا.

 

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts