Lazyload image ...
2015-10-23

الكومبس – ستكهولم: قال وزير الهجرة Morgan Johansson في أول رد فعل على التوقعات الرسمية التي أصدرتها مصلحة الهجرة Migrationsverket حول عدد اللاجئين إنه من المهم جداً إدراك أن الوضع الحالي لتدفق اللاجئين ليس أمراً مستداماً على المدى الطويل.

وكانت مصلحة الهجرة قد أصدرت يوم أمس الخميس توقعات جديدة حول  إمكانية أن يتراوح عدد طالبي اللجوء في السويد هذا العام بين 140 و 190 ألف لاجئ.

 وأكد يوهانسون خلال تصريح للتلفزيون السويدي SVT إن السويد تمكنت حتى الآن من التعامل مع تدفق اللاجئين، بالرغم من أننا نواجه حالياً مهمة لوجستية صعبة جداً.

ونوه وزير الهجرة إلى ضرورة وجود قانون يلزم جميع البلديات بقبول استقبال طالبي اللجوء والقادمين الجدد وتوفير الرعاية اللازمة لهم.

ودعا يوهانسون جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى المشاركة في عملية استقبال وتلقي طالبي اللجوء والقيام بدور فعال في هذا الموضوع، معتبراً أن الوضع الحالية بالنسبة لتدفق اللاجئين إلى السويد ليس أمراً مستداماً على المدى الطويل.

وعبر عن أمله في أن تتوصل الأحزاب السياسية البرلمانية إلى اتفاق مشترك بين الأحزاب الحكومة والمعارضة خلال الاجتماع المزمع عقده اليوم الجمعة حول سياسة الهجرة واللجوء وإنهاء الخلافات بين الأطراف السياسية حول الموضوع.

ميزانية الحكومة لن تتغير

من جهتها قالت وزيرة المالية Magdalena Andersson إن الحكومة ستواصل النظر في الإمكانيات المتاحة المتعلقة بدعم ميزانية المساعدات المالية المخصصة لطالبي اللجوء.

وأكدت أندرشون أن ميزانية الحكومة لن تتأثر بالوضع الجديد المرتبط بالتقديرات التي أعلنتها اليوم ومصلحة الهجرة حول عدد طالبي الجوء ووجود توقعات بوصول عددهم لنحو 160 الف لاجئ.

وأضافت أن الحكومة ستضطر لبذل جهود أكبر وفي مختلف الاتجاهات من أجل تأمين التكلفة المالية التي تتطلبها تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع.

وأشارت أندرشون أن تحقيق التوازن في الرعاية الصحية والتعليم والرفاهية الاجتماعية سيستغرق وقتاً أطول للوصول للتنمية المستدامة.