Lazyload image ...
2012-05-29

بعد قرار 10 دول غربية بطرد السفراء السوريين من بلدانهم، قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت إن الدول التي اختارت منذ فترة سحب سفرائها من دمشق لا تجد صعوبة في اتخاذ قرارات بطرد السفراء السوريين من أراضيها، لذلك لا يوجد لهذه القرارات عواقب كبيرة.

بعد قرار 10 دول غربية بطرد السفراء السوريين من بلدانهم، قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت إن الدول التي اختارت منذ فترة سحب سفرائها من دمشق لا تجد صعوبة في اتخاذ قرارات بطرد السفراء السوريين من أراضيها، وهذه القرارات ليس لها عواقب كبيرة، بيلدت قال أيضا إن السويد اختارت البقاء في دمشق لأن لها علاقات مع المعارضة السورية، مضيفا "هل هذا القرار صائب أم خاطئ الأمر يحتاج إلى مناقشة…خاصة أن الإتحاد الأوروبي متواجد في سورية، ولديه مشاورات في هذا البلد".

ومن المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية دول الإتحاد الأوروبي الـ 27 لمناقشة عدة قضايا من بينها الموقف من التمثيل الدبلوماسي السوري على أراضيهم

وزير الخارجية السويدي أيضا إلى أن هناك رغبة بزيادة عدد المراقبين الدوليين في المدن السورية. 

وكانت فرنسا اول الدول الأوروبية التي أعلنت طرد السفير السوري تبعتها دول أخرى منها ألمانيا واسبانيا وايطاليا وكندا وبريطانيا والولايات المتحدة، بلغاريا، سويسرا وذلك احتجاجا على "مجزرة" الحولة قرب حمص نهاية الأسبوع الماضي