Lazyload image ...
2012-06-23

أعرب وزير الخارجية السويدي ونظرائه العراقي والبلغاري والبولندي عن قلقهم تجاه التطورات الأخيرة بين تركيا وسوريا والتي أدت إلى إسقاط القوات الحكومية السورية لمقاتلة تركية. جاء ذلك خلال زيارة للوزراء الأوروبيين لبغداد اليوم السبت التي يزورونها في إطار مهمة دبلوماسية للاتحاد الأوروبي تهدف لإيجاد حلول للأزمة السورية.

الكومبس – أعرب وزير الخارجية السويدي ونظرائه العراقي والبلغاري والبولندي عن قلقهم تجاه التطورات الأخيرة بين تركيا وسوريا والتي أدت إلى إسقاط القوات السورية لمقاتلة تركية. جاء ذلك خلال زيارة للوزراء الأوروبيين لبغداد اليوم السبت التي يزورونها في إطار مهمة دبلوماسية للاتحاد الأوروبي تهدف لإيجاد حلول للأزمة السورية.

وصرح كارل بيلدت في مؤتمر صحفي مشترك: "العراق جزء من الحل، ومن المهم أن البلدان الأكثر تأثرا، والتي غالبا لها إمكانية أكبر للتأثير على التطورات في سوريا، أن تكون وبشكل كامل جزء من الجهد المبذول."

وأضاف بيلدت أنه وزملائه قد "رُوّعوا" من انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. وفي نفس السياق كتب بيلدت عبر صفحته على "تويتر": "محادثات في بغداد مع وزير الخارجية زيباري حول التعاون بين الاتحاد الأوروبي والعراق والوضع في سوريا. نحن بحاجة للتنسيق عن قرب لزيادة الضغط."

وكان الوزراء الأوروبيون الثلاثة قد زاروا بيروت الجمعة وسيقومون برفع تقرير لما توصولوا إليه إلى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم في لوكسينبورغ يوم الإثنين.

المصدر: Sveriges Radio

Related Posts