Lazyload image ...
2013-01-07

الكومبس – وكالات كتب كارل بيلت وزير الخارجية السويدي اليوم على حسابه الشخصي على موقع (تويتر) الالكتروني للتواصل الاجتماعي إن خطاب الأسد "مهد الطريق لتكثيف المعارك والقتل في سوريا ، فهو يدمر بلاده وشعبه".

الكومبس – وكالات كتب كارل بيلت وزير الخارجية السويدي اليوم على حسابه الشخصي على موقع (تويتر) الالكتروني للتواصل الاجتماعي إن خطاب الأسد "مهد الطريق لتكثيف المعارك والقتل في سوريا ، فهو يدمر بلاده وشعبه".
وانتقد الوزير السويدي الرئيس السوري بشار الأسد بشدة لرفضه البدء في إجراء حوار مع المعارضة السورية.

وكان الأسد ألقى اليوم الأحد أول خطاب له منذ سبعة أشهر، حدد فيه ملامح لعملية سياسية مقترحة لإنهاء النزاع في بلاده ، وفي الوقت نفسه وصف فيه المسلحين الذين يريدون إقصائه نت السلطة بأنهم "إرهابيون" و"دمى" في يد الغرب.

وطرح الأسد في خطابه حلا سياسيا للأزمة داعيا إلى مؤتمر للمصالحة مع من لم "يخونوا" بلادهم على أن يعقب ذلك تشكيل حكومة جديدة وإصدار عفو.

كما اتهم وزير الخارجية الدنماركي فيلي سوفندال الرئيس السوري بتجاهل طموحات الشعب السوري "بطريقة ساخرة".

ونقلت وكالة أنباء "ريتساو" الدنماركية عن سوفندال قوله "ليست هذه المرة الأولى التي نسمع فيها من الأسد وعودا خاوية بالإصلاح، من دون أن يعقب الكلام أفعال".