Foto: Magnus Andersson/ TT
Foto: Magnus Andersson/ TT
7.8K View

ذكرت الشرطة على موقعها على الإنترنت أن أحد الفتيان الذين أصيبوا بالرصاص الليلة الماضية في مدينة لينشوبينغ توفي متأثراً بجراحه.

وأضافت الشرطة أنها غيّرت التصنيف الجنائي في هذه القضية إلى جريمة قتل.

ولا تزال الشرطة تبحث عن الأشخاص الذين أطلقوا النار في وقت متأخر من مساء أمس على شابين صغيرين في منطقة بيرغا بمدينة لينشوبينغ.

ورفعت الشرطة الحواجز التي أقامتها حول مسرح الجريمة صباح اليوم فيما لم يتم القبض حتى الآن على أي شخص.

وأصيب الشابان بجروح خطيرة، وقد أجرت الشرطة العديد من الاستجوابات مع الشهود، داعية أولئك الذين رأوا شيئاً ما التحدث إلى الشرطة في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT ان دوريات الشرطة كانت لا تزال منتشرة في المنطقة حتى وقت متأخر من عصر اليوم الجمعة، رغم رفعها الحواجز.

وتقول الشرطة في المدينة إنها تعتقد ان الحادث مرتبط بجرائم العصابات لكنها لم تفصح عن المزيد من المعلومات.

ووقع الحادث في تمام الساعة السابعة من مساء أمس الخميس.