Lazyload image ...
2012-12-10

الكومبس – ستوكهولم يغادر العاصمة السويدية هذا المساء (الأحد) وفد شعبي سويدي للمشاركة في المؤتمر الذي تنظمه في بغداد جامعة الدول العربية حول الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الاسرائيلي وذلك على مدى يومين من 11 – 12 كانون الأول (ديسمبر) 2012.

الكومبس – ستوكهولم يغادر العاصمة السويدية هذا المساء (الأحد) وفد شعبي سويدي للمشاركة في المؤتمر الذي تنظمه في بغداد جامعة الدول العربية حول الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الاسرائيلي وذلك على مدى يومين من 11 – 12 كانون الأول (ديسمبر) 2012.
يضم الوفد ناشطين سويديين وناشطين من الجالية العربية، ويرأسه الناشط فيكتور سماعنة، رئيس مؤسسة القدس، الذي قال للكومبس إن هذه المشاركة 
تأتي في إطار حشد الدعم السياسي والانساني لقضية الأسرى الفلسطينيين حيث انها ليست قضية بلد أو أمة فقط وإنما هي قضية الضمير العالمي.

وحول طبيعة الوفد السويدي قال سماعنة إنه ليس وفداً رسمياً وإنما وفد شعبي والمشاركون فيه قرروا المشاركة على مسؤوليتهم الشخصية إيماناً منهم بعدالة القضية، ومعظمهم منخرطون في الجهود الداعمة للحقوق الفلسطينية مثل مجموعات مقاطعة المنتجات الاسرائيلية وسفينة الحرية لكسر الحصار عن غزة.يذكر ان محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية سيكون من بين المشاركين في المؤتمر الى جانب ممثلي الحكومات العربية والمنظمات الحقوقية والمعنية بالأمر.
وكان وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عيسى قراقع أوضح أن المؤتمر الدولي للأسرى والذي سيعقد في العاصمة العراقية بغداد يومي 11+12/12/2012 تحت رعاية جامعة الدول العربية وقد استكمل كافة ترتيباته بحضور عربي ودولي واسع.
وقال قراقع إن المؤتمر سيتناول محاور عديدة أبرزها وضع الأسرى القانوني خاصة بعد الاعتراف بفلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة وتداعيات ذلك قانونيا وسياسيا، وآليات استثمار هذا الانجاز لصالح قضية الأسرى وحماية حقوقهم الإنسانية والقانونية.

وسيتناول المؤتمر محور الوضع المعيشي في السجون وانتهاكات إسرائيل للمواثيق الدولية والإنسانية مع شهادات من عدد من الأسرى والأسيرات والأطفال المعتقلين.

وكذلك سيركز المؤتمر على دور المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية تجاه الأسرى ومسؤولية المجتمع الدولي ودور الصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان. ومن المحاور الأساسية موضوع تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم بالمجتمع وأهمية توفير فرص الحياة الكريمة لهم.

وقال قراقع أن أفلاما وثائقية ستعرض في المؤتمر عن واقع الأسرى وممارسات الاحتلال، إضافة إلى إقامة معرض لأعمال الأسرى وتجاربهم الثقافية والفنية.
وأشار قراقع أن المؤتمر سوف يفتتحه رئيس الجمهورية العراقي جلال الطالباني والدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية وبحضور شخصيات دولية وحقوقية.
وجدير بالذكر أن المؤتمر الدولي للأسرى جاء بقرار من القمة العربية في سرت عام 2010، وقمة بغداد عام 2012، ومن مجلس جامعة الدول العربية ، وقد شكلت لجنة تحضيرية للمؤتمر مكونة من العراق والكويت ومصر والأردن وفلسطين والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

Related Posts