Lazyload image ...
2013-09-08

الكومبس – خاص: تقوم وكالة أنباء " بيامنير " الكردية العراقية، ومقرها مدينة أربيل في أقليم كردستان العراق، بسرقة الأخبار والتقارير الخاصة بموقع " الكومبس "، وتنسبها لنفسها للأسف الشديد، عن طريق مسح إسم موقعنا، وكتابة إسم الوكالة على الخبر، دون ذكر أية إشارة الى المصدر، في ممارسة بعيدة كل البعد عن المهنية الصحفية.

الكومبس – خاص: تقوم وكالة أنباء " بيامنير " الكردية العراقية، ومقرها مدينة أربيل في أقليم كردستان العراق، بسرقة الأخبار والتقارير الخاصة بموقع " الكومبس "، وتنسبها لنفسها للأسف الشديد، عن طريق مسح إسم موقعنا، وكتابة إسم الوكالة على الخبر، دون ذكر أية إشارة الى المصدر، في ممارسة بعيدة كل البعد عن المهنية الصحفية.

إن المواد التي تسرقها الوكالة من موقعنا، هي جهد ساعات طويلة من الترجمة والتحرير، تعود الى الزملاء والزميلات العاملين في موقعنا، وسرقتها بهذا الشكل الفاضح، يشكل خرقاً للمهنية الصحفية، نطالب الوكالة بوقفه فوراً.

ورغم أن هيئة تحرير " الكومبس " وجهت الى الوكالة قبل عدة أشهر، رسالة عبر البريد الإلكتروني، تدعوها الى تجاوز ذلك، والإشارة الى مصدر هذه الأخبار، إلا أن الوكالة تجاهلت ذلك تماما، وأصرت على سرقة الأخبار والمواد الصحفية الأخرى، الخاصة بموقعنا بالكامل، ونشرها في موقعهم بإسم الوكالة، حتى من دون تغير أي حرف أو كلمة فيها.

إن شبكة " الكومبس " الإعلامية، هي مؤسسة مسجلة رسمياً بحسب القوانين السويدية، وتحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة من يسرق جهدها، سواء كان داخل السويد أو خارجها، وتطلب من خلال هذا التوضيح كل الصفحات والمواقع الإلكترونية والصحف الورقية الأخرى، الى كتابة إسم موقعنا على الأخبار الخاصة بنا، بشكل واضح وصريح، حتى وأن تعلق الأمر بصفحات التواصل الإجتماعي، مثل الفيسبوك، حيث ظهرت في الأونة الأخيرة، صفحات تقوم هي الأخرى بسرقة أخبارنا وجهدنا دون الإشارة الى إسمنا.

نماذج من سرقات " بيامنير " من الكومبس:

أولا:

http://www.peyamner.com/Arabic/PNAnews.aspx?ID=320121#

مصدر الخبر الأصلي في الكومبس:

http://alkompis.se/news/swedish/7677/

ثانيا:

http://www.peyamner.com/arabic/PNAnews.aspx?ID=320120

مصدر الخبر الأصلي في الكومبس:

http://alkompis.se/news/swedish/7739/

هناك العديد من الأمثلة الأخرى على السرقات المذكورة، لا يتسع المجال لذكرها جميعاً.

هيئة تحرير " الكومبس "