Lazyload image ...
2014-06-02

الكومبس – وكالات: كشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، يوم أمس، أن وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA، تجمع يومياً عشرات آلاف الصور الشخصية، والتي تعرف بـ Selfie، وخاصة التي توضع على الفيسبوك، ، بالإضافة إلى التنصت على رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصية، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومحادثات الفيديو، ضمن نظام المراقبة العالمي الشامل.

الكومبس – وكالات: كشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، يوم أمس، أن وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA، تجمع يومياً عشرات آلاف الصور الشخصية، والتي تعرف بـ Selfie، وخاصة التي توضع على الفيسبوك، ، بالإضافة إلى التنصت على رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصية، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومحادثات الفيديو، ضمن نظام المراقبة العالمي الشامل.

واستند الكشف الجديد على وثائق من عميل المخابرات الأمريكية المنشق Edward Snowden، وبحسب الصحيفة فإن الغرض من عملية الجمع واسعة النطاق هي القدرة على تحديد هوية الأشخاص بمساعدة برمجيات متقدمة، طوّرت للتمكن من التعرف على الوجوه.

وأكدت الصحيفة أن وكالة الأمن القومي تجمع ملايين الصور يومياً، منها ما يقارب 55 ألف من الصور الشخصية عالية الدقة، للتمكن من التعرف على الأشخاص.

"ملاحقة إرهابيين"

ووفقاً للوثائق السرية المكشوفة، فإن الوكالة الأمنية NSA تعتبر صور الوجوه وبصمات الأصابع، عاملاً مهماً في ملاحقة الإرهابيين المشتبه بهم، وتقول وثيقة من العام 2010: "نحن لا نبحث عن الاتصالات التقليدية فقط، بل نستعمل ترسانة كاملة من الاستراتيجيات للاستفادة رقمياً من كل القرائن التي يتركونها خلفهم إثر أنشطتهم اليومية على الإنترنت".

وبحسب "نيويورك تايمز" فإن وكالة الأمن القومي لديها قدرات فريدة من نوعها بمطابقة الصور مع بيانات شخصية أخرى، منذ العام 2010، بعدما نجح محللون في الوكالة بمطابقة صور مع معلومات جمعت بشكل منفصل، من قاعدة بيانات موجودة لديهم.

وتضيف الصحيفة: "إن كانت الصور الشخصية مأخوذة في الهواء الطلق، فإن يمكن لوكالة الأمن القومي معرفة مكان الصور الملتقطة من خلال مقارنتها بصور الأقمار الاصطناعية".

من جهته قال المتحدث باسم وكالة الأمن القومي Vanee M. Vines للصحيفة: "لو لم نبحث عن طرق جديدة لتحسين دقة تجسسنا، لما قمنا بأعمالنا الرامية إلى مكافحة أهداف الاستخبارات الأجنبية، التي تحاول التخفي أو إخفاء خططها لإيذاء الولايات المتحدة وحلفائها"، بحسب تعبيره.