2021-08-14

الكومبس – دولية: أفادت الوكالة الوطنية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي، اليوم الجمعة، أن يوليو   2021 كان الشهر الأكثر حرا الذي يسجل على كوكب الأرض.

وقال رئيس الوكالة ريك سبينراد في بيان، “في حال كهذه، فإن المرتبة الأولى هي الأسوأ”، مضيفا أن “شهر يوليو هو عموما الشهر الأشد حرا في العام، لكن يوليو 2021 تجاوز ذلك ليصبح الشهر الأكثر حرا الذي يسجَّل على الإطلاق”.

وتابع أن “هذا الرقم القياسي الجديد يضاف الى المسار المقلق والمزعج الذي بات يشهده الكون بسبب التبدل المناخي”.

وارتفعت الحرارة العامة لسطح الكوكب بواقع 0,01 درجة مئوية بالنسبة الى يوليو السابق الأشد حرا والذي سجل العام 2016، علما بأن الأخير تساوى مع نظيريه في العامين 2019 و2020.

وأوضحت الوكالة الأميركية أن تسجيل المعطيات بدأ قبل 142 عاماً.

Related Posts