Lazyload image ...
2012-06-21

أظهرت دراسة أجراها «البنك الكندي»، بالتعاون مع شركة «كابجيمني» لإدارة الأصول المالية أنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها المجتمع الدولي، شهد عدد المليونيرات في العالم زيادة طفيفة في عام 2011.

أظهرت دراسة أجراها «البنك الكندي»، بالتعاون مع شركة «كابجيمني» لإدارة الأصول المالية أنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها المجتمع الدولي، شهد عدد المليونيرات في العالم زيادة طفيفة في عام 2011.

وقالت الدراسة إن عدد الأشخاص الذين تتعدى ثرواتهم مليون دولار، قد وصل إلى حوالي 11 مليون شخص بنسبة 0.8%، إلا أن تلك الزيادة لم تنعكس في الاستثمارات، حيث انخفضت بنسبة 1.7%. وأشارت الدراسة إلى أن نسبة الأشخاص الذين تتراوح ثرواتهم ما بين مليون و5 ملايين يورو قد ارتفعت بنسبة 1.1%.

وجاءت الولايات المتحدة وألمانيا واليابان في المراكز الـ3 الأولى، من حيث عدد «المليونيرات الجدد»، تلتها الصين، بينما شهدت البرازيل زيادة بشكل ملحوظ في عدد المليونيرات بفضل تطور اقتصادها في السنوات الأخيرة، حيث جاءت في المركز الحادي عشر.