Lazyload image ...
2015-11-14

الكومبس – وكالات: بلغت حصيلة ضحايا التفجيرات والهجمات التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس يوم أمس الجمعة حوالي 127 قتيلاً.

وذكرت وكالة الأنباء رويترز أن مسلحين ومفجرين هاجموا مطاعم وقاعة للموسيقى واستاداً رياضياً في أماكن متفرقة بالعاصمة الفرنسية باريس ليلة الجمعة وقتلوا 127 شخصاً فيما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن تنظيم الدولة الإسلامية نفذ الهجمات.

وقال أولوند إن هجمات باريس “عمل من أعمال الحرب” نظمته الدولة الإسلامية من الخارج بمساعدة من الداخل.

وتابع أنه سيتحدث إلى البرلمان يوم الاثنين المقبل في اجتماع طارئ وأعلن الحداد الرسمي لثلاثة أيام.

وقال مسؤول في مجلس مدينة باريس إن أربعة مسلحين قتلوا بطريقة ممنهجة 87 شاباَ على الأقل كانوا يحضرون حفلا لموسيقى الروك في قاعة باتاكلان، حيث شن رجال كوماندوس من قوات مكافحة الإرهاب هجوماَ في نهاية الأمر على المبنى، وفجر المسلحون أحزمة ناسفة وتم إنقاذ عشرات الناجين بينما استمر نقل الجثث حتى صباح اليوم السبت.

وأضاف المسؤول إن نحو 40 شخصاً آخرين قتلوا في خمس هجمات أخرى بمنطقة باريس ومن بينها تفجير انتحاري مزدوج على ما يبدو خارج استاد فرنسا حيث كان أولوند ووزير الخارجية الألماني يحضران مباراة كرة قدم دولية ودية، وأصيب نحو 200 شخص.

ووقعت الهجمات المنسقة بينما كانت فرنسا في حالة تأهب قصوى تحسباً لوقوع هجمات إرهابية قبل مؤتمر عالمي للمناخ من المقرر أن تستضيفه البلاد هذا الشهر.

وتعتبر فرنسا عضو مؤسس في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويشن هجمات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

والهجمات هي الأسوأ في أوروبا منذ تفجيرات القطار في مدريد عام 2004 والتي قتل فيها 191 شخصاً.

وقال أولوند إن 127 شخصا قتلوا في هجمات باريس، فيما قال مسؤولون آخرون إن ثمانية مهاجمين قتلوا بينهم سبعة فجروا أحزمتهم الناسفة في مواقع مختلفة حيث قتلت الشرطة الثامن بالرصاص. ولم يتضح بعد مصير كل المهاجمين.

Related Posts