Lazyload image ...
2015-05-06

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير جديد صادر عن المجلس النرويجي للاجئين NRC بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR أن المزيد من الناس حول العالم تشردوا من منازلهم في بلدانهم الأصلية بسبب الحروب والنزاعات، حيث بلغ عدد المشردين حوالي 38 مليون شخص في نهاية عام 2014، أي بزيادة قدرها 5 ملايين شخص مقارنةً مع عام 2013.

وبحسب المجلس فقد شهدت أعداد النازحين والمشردين في العالم زيادة كبيرة للعام الثالث على التولي، مشيراً إلى أن الأرقام الإحصائية تؤكد مغادرة حوالي 30 ألف شخص لمنازلهم كل يوم خلال عام 2014.

وأوضح التقرير أن أغلبية النازحين هم من سكان العراق وسوريا وجنوب السودان ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال رئيس المجلي النرويجي للاجئين Jan Egeland إن هذه الأرقام تدل على أسوأ تشريد قسري تعرض له جيل بأكمله، مؤكداً أن التقرير يشير إلى إخفاق كامل في حماية المدنيين الأبرياء.

ودعا إيغلاند إلى ضرورة أن يدرك المجتمع الدولي وجود حوالي 38 مليون نازح داخل أوطانهم، وبالتالي فإن هؤلاء سوف يعبرون الحدود خارج دولهم وسيصبحون لاجئين، وينتهي بهم المطاف في مياه البحر الأبيض المتوسط أو أماكن أخرى، ما لم يتم توفير الأمن والسلام وفرص للمستقبل في بلدانهم.

وفي ذات السياق تشهد أوروباً حالياً أكبر تدفق للاجئين للمرة الأولى منذ حوالي عقد من الزمن، بسبب الصراع والقتال في أوكرانيا، فقد بلغ عدد الأوكرانيين الذين تركوا منازلهم حوالي 650 ألف نازح.