Lazyload image ...
2015-12-10

الكومبس – ستوكهولم: أبلغت حوالي 30 بلدية سويدية مفتشية الرعاية الصحية IVO أنها لم تعد تستطيع استقبال طالبي اللجوء من الأطفال غير المصحوبين بذويهم بطريقة آمنة وسليمة من الناحية القانونية.

ووفقاً لقانون lex Sarah الذي يلزم المؤسسات بالإبلاغ عن الأخطاء التي ترتكب داخلها، قامت أكثر من 30 بلدية بالإخطار عن نفسها لدى مفتشية الرعاية الصحية.

وقالت رئيسة قسم مفتشية الرعاية الصحية المسؤولة عن الأطفال اللاجئين غير المصحوبين بذويهمBirgitta Hagström لوكالة الأنباء السويدية TT إن هذه البلديات قدمت طلبات للمساعدة لكن في الحقيقة من الصعب جداً الإجابة على طلباتهم.

وعبرت عن اعتقادها بأن العديد من البلديات فعلت كل ما بوسعها تجاه مسألة رعاية هؤلاء الأطفال، مبينةً أن الحكومة لم تكلف مفتشية الرعاية الصحية بتحديد البلديات التي يجب أن تتلقى المزيد من اللاجئين الأطفال غير المحصوبين بذويهم.

وتضمنت الشكوى التي قدمتها البلديات عن نفسها مجموعة من الأمور التي بعاني هؤلاء الأطفال منها الملابس الرقيقة التي يستخدمها الأطفال خلال ساعات انتظارهم في محطات القطارات أو اضطرارهم للنوم على الفرشات في غرف المعيشة أو اكتظاظ بيوت التربية العائلية وعدم القدرة على توفير الرعاية اللازمة للأطفال الذين يعانون من أمراض عقلية وغيرها من الأمور.

من جهتها قالت مديرة هيئة منازل التربية العائلية في يوتوبوري Elsie Johansson “نحن نجد صعوبة في إكمال المهمة، وبالتالي فإن الوضع لن يكون أفضل على الإطلاق في حال استقبال أعداد أكبر من طالبي اللجوء الأطفال غير المصحوبين بذويهم”.

وأشارت يوهانسون إلى أن هؤلاء اللاجئين الأطفال الذين يأتون للسويد يفتقدون للحماية والأمان ولذلك فإننا نرغب أكثر بتعزيز الأمان والسلامة لهم.

معاملة سيئة

وكان تقرير أعده التلفزيون السويدي SVT قبل فترة كشف فيه عن مدى سوء المعاملة التي يعاني منها الأطفال اللاجئين، منوهاً إلى من الظروف الصعبة التي يواجهونها والتي تشبه العبودية.