Jonas Ekströmer/TT
Jonas Ekströmer/TT
2020-10-03

 الكومبس – ستوكهولم: أظهر بحث جديد، أن ثلاثة أرباع المرضى في عيادة كبار السن في مستشفى جامعة كارولينسكا بهودينغيه، نجوا من وباء كورونا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الجائحة، وأن النتائج كانت تتحسن باستمرار.

وحسب البحث، فإن العمر الزمني، ليس طريقة جيدة بما يكفي، لتقييم فرص التعامل مع المرض.

وقالت دوروتا ريليجا، أستاذة طب الشيخوخة، المسؤولة عن الدراسة، ” هناك اختلافات كبيرة بين المرضى من كبار السن بحيث لا يكفي مجرد النظر إلى العمر الزمني … كلما كان المريض أكثر هشاشة صحياً، زادت مخاطر الوفاة”.

وأوضح البحث أنه في الحالات العادية، بلغ معدل الوفيات في العيادة حوالي ثلاثة بالمائة، ولكن عندما كان انتشار الفيروس في أسوأ حالاته في أبريل، ارتفع الرقم إلى 30 بالمائة، مشيراً إلى أن عمر المرضى كان يلعب دورًا في التأثير على حياتهم وأيضًا الأمراض الكامنة الأخرى التي يعانون منها- ولكن قبل كل شيء مدى قدرتهم على الاعتناء بأنفسهم قبل مرضهم بكوفيد19 ، وفقًا للدراسة البحثية.

وأشارت إلى أنه زاد خطر الوفاة بنسبة خمسة بالمائة كل عام زيادة من العمر – فالشخص البالغ من العمر 85 عامًا كان معرضًا لخطر الوفاة في المستشفى بنسبة 50 بالمائة أعلى من الشخص البالغ من العمر 75 عامًا، لكن الزيادة في المخاطر كانت أكبر إذا أخذ بالاعتبار الحالة الصحية الهشة للمريض قبل إصابته بالفيروس.

وحسب القائمين على البحث، فإن النتيجة المرضية هي أن عدد الضحايا، انخفض أثناء الوباء، من 30 في المائة في إبريل إلى ما يزيد قليلاً عن 20 في المائة في يونيو.  

وقد يكون أحد تفسيرات التراجع في وفيات كبار السن في العيادة هو، أن موظفي الرعاية تعلموا بمرور الوقت المزيد حول كيفية التعامل مع المرض الجديد.

وأكد البحث، أن التغذية الجيدة والكمية المناسبة من السوائل وأدوية منع تجلط الدم لها أهمية حاسمة على حياة المرضى من كبار السن.

خلاصة:

 قام الباحثون في عيادة Tema Äldre بمستشفى جامعة كارولينسكا بتجميع نتائج عن كيفية سير الأمور لـ 250 مريضًا من كبار السن، تم الاعتناء بهم في ثلاثة أجنحة للمسنين لفيروس covid-19 خلال الفترة من مارس إلى يونيو من هذا العام.

 مات ما مجموعه 24 في المائة منهم في الجناح، وهو ما يمكن مقارنته بمعدل وفيات يبلغ 4 في المائة لدى مرضى آخرين في الجناح.  

كانت درجة الهشاشة عامل خطر للوفاة أقوى من كل من العمر والأمراض المزمنة.

 يتم تعريف الهشاشة، على أنها القدرة على إدارة الشخص لنفسه، قبل ظهور المرض، أي مقياس للمستوى الوظيفي للشخص.

وتعني هشاشة 6 على مقياس من تسع نقاط، أن الشخص بحاجة إلى مساعدة في التعامل مع الأعمال المنزلية، والأنشطة الخارجية، والغسيل، والخروج إلى الحمام وغيرها.

Related Posts