Lazyload image ...
2021-06-23

الكومبس – أخبار السويد: تُقدر تكلفة الانتخابات المبكرة في حال تقرر إجراؤها بحوالي 400 مليون كرون سويدي، وفق ما نقل التلفزيون السويدي عن سلطة الانتخابات.

 ويجب أن تجري تلك الانتخابات في غضون ثلاثة أشهر من إعلان رئيس الوزراء، ستيفان لوفين عنها.  

وسيحدد لوفين في موعد أقصاه يوم الاثنين المقبل، 28 يونيو، إما خوض جولات تكليف جديدة للحكومة، أو الدعوة إلى انتخابات جديدة، وهذا يعني أنه يجب إجراء الانتخابات في تاريخ لا يتجاوز الـ28 سبتمبر.

وفي السويد، تُجرى الانتخابات عادة أيام الآحاد، وهو ما يعني في هذه الحالة، أن الأحد 26 سبتمبر هو آخر موعد على الإطلاق للانتخابات.

وقالت آنا نيكفيست، رئيسة سلطة الانتخابات، “عليهم التحضير لقوائم الانتخابات الإضافية بسرعة أو استخدام قوائم العام المقبل إذا تم الانتهاء من تجهيزها”

وتابعت، “خيار الانتخابات الإضافية هو خيار جديد تمامًا…إن الأحزاب قد تقدم قوائم جديدة ذات صلة بهذه الانتخابات، والتي تنطبق على فترة العضوية في البرلمان حتى موعد الانتخابات العادية التالية”.

وسيسبق موعد الانتخابات المتوقع، انتخابات كنيسة السويد، المقررة في الـ19 من سبتمبر المقبل، حيث يمكن لجميع الأعضاء الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا التصويت.

وسيكون وفقاً لنيكفيست، من العملي الجمع بين هذه الانتخابات، بحيث يمكن للناس التصويت لكل من البرلمان وكنيسة السويد في آن، رغم إشارتها إلى أن الجمع بينهما هو غير قانوني.

وفي حالة اختيار إجراء انتخابات إضافية   ستطبق نفس القواعد المطبقة في الانتخابات العادية، مع بعض الاختلاف، إذ سيكون وقت التصويت المخصص للسفارات في الخارج أقصر مما هو معتاد على سبيل المثال.

ويبدأ التصويت في السفارات والقنصليات قبل 20 يومًا من يوم الانتخابات الإضافية، بدلاً من 24 يومًا، المعمول بها في الانتخابات العادية، كما يبدأ التصويت المبكر في السويد، قبل عشرة أيام من يوم الانتخابات الإضافية، عوضاً عن 18 يومًا كما هو الحال في الانتخابات العادية.

Related Posts