Lazyload image ...
2015-11-11

الكومبس – هجرة ولجوء: أعلن وزير الداخلية السويدي Anders Ygeman فرض رقابة مؤقتة على الحدود السويدية، ابتدء من ظهر يوم غد الخميس 12 نوفمبر 2015، وذلك في مؤتمر صحفي جمعه مع موظفين من مصلحة الهجرة. الوزير أوضح بأن السبب وراء هذا القرار يعود إلى  الضغط الشديد الواقع على مصلحة الهجرة 

من جهته أكد رئيس الوزراء السويد ستيفان لوفين من مالطا، حيث يقوم بزيارة هناك، صدور القرار، وأوضح أن اجراءات التحقق من الوثائق وهويات المسافرين سيتم العمل بها لمراقبة القادمين، مما سيترتب مسؤوليات على أصحاب وسائط النقل الذين يصطحبون ركاب بدون وثائق، مضيفا أن هذا القرار ليس موجها ضد أي دولة معينة:

“أنا احتفظ على سبيل المثال بعلاقة جيدة جدا مع رئيس الوزراء الدنماركي، ونحن نتفق على أنه يجب أن يكون هناك نظام. واتخذنا هذا القرار بسبب زيادة تدفق التيار بشكل كبير جدا من الناس إلى السويد”

وفيما يتعلق بكيفية اتخاذ الاجراءات قال رئيس الوزراء لوفين:

“الحكومة ستصدر توجهاتها صباح الغد بمراقبة الحدود إلى السلطات المختصة التي يقع على عاتقها التعامل مع هذه التوجهات، وهي توجيهات تضمن النظام على حدودنا” 

“وفيما يخص الحدود مع فلندا القضية ليست آنية الآن ولكن الأمر متروك أيضا للسلطات المختصة “

القرار سيبقى صالحا لعشرة أيام، قابلة للتمديد 6 أشهر حسب ما أفاد به رئيس الوزراء

Related Posts