Foto: Getty
Foto: Getty
11.6K View

خبير سويدي يقدم 5 نصائح للتعامل مع مشكلة التنمر

الكومبس – ستوكهولم: يترك التنمر الذي يتعرض له الطفل في المدرسة أثراً عميقاً على حياته في كثير من الأحيان. فكيف تكتشف أن طفلك يتعرض للتنمر؟ وكيف تتصرف؟

يقول المختص النفسي والمدير في منظمة حقوق الطفل ماغنوس لوفتسون “قد يستغرق الطفل وقتاً طويلاً ليخبرنا بذلك. أو أنه يخبرنا بالكثير، لكنه لا يبوح بالأشياء التي تشعره بالخجل كتعرضه للتحرش الجنسي مثلاً”. وفق ما نقلت أفتونبلادت.

ومن العلامات التي ينتبه لها الأهل عادة: ألم مفاجئ في المعدة أو صعوبة في النوم، أو شعور الطفل بالحزن أو ظهور كدمة على جسده، وهي أمور تدفعهم إلى التفكير هل يتعرض طفلي للتنمر؟

يقول لوفتسون، المختص بأبحاث التنمر “رد الفعل الشائع هو أنك كوالد تغضب وتحزن وتفكر في أسوأ الأمور. لكن بدلاً من ترك العواطف تتولى الأمور، ينبغي للمرء أن يتوقف وينظر فيما إذا كانت هناك أشياء أخرى في حياة الطفل تؤثر على سلوكه”.

ويضيف “يمكن أن يكون بدء الدراسة تغييراً صعباً بالنسبة للأطفال عموماً. فقد يكره الطفل أن يذهب إلى المدرسة وقد تكون لديه مشكلة في النوم. في كثير من الأحيان تصيبه نفس أعراض التنمر. لذلك من المهم أن نحاول بطرق مختلفة معرفة ما يحدث”.

ويتابع “في كل الأحوال لا تضغط كثيراً على الطفل ليتحدث لأن ذلك سيؤدي إلى إسكاته تماماً، فالأطفال يختارون أوقاتاً معينة للحديث عما يتعرضون له غالباً”.

5 علامات تكشف تعرض الطفل للتنمر

يسرد ماغنوس لوفتوسون العلامات التي يجب على الأهل الانتباه إليها ليعرفوا أن ابنهم يتعرض للتنمر:

  • الطفل لا يريد الذهاب إلى المدرسة، أو يعود إلى المنزل خلال دوام المدرسة، ما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الغياب.
  • الطفل يتغير نفسياً وعاطفياً. يصبح حزيناً أو غاضباً، أو غير مبال، ويتوقف عن فعل الأشياء التي كان يراها مسلية في السابق.
  • يعاني الطفل من اضطرابات نفسية جسدية مثل ألم المعدة أو صعوبة النوم أو الصداع أو ضعف الشهية أو الإمساك أو الإسهال أو التعب غير المبرر.
  • علامات فيزيائية مثل الملابس الممزقة أو الحقيبة المكسورة، وعلامات على الجسم مثل الكدمات والخدوش.
  • أدلة رقمية على انتهاكات ومضايقات وتحرش يتعرض له الطفل على وسائل التواصل الاجتماعي.

5 نصائح لمساعدة الطفل

  • استمع إلى الطفل. أخبره أن الأمر ليس خطأه، وخذ الأمر على محمل الجد وتصرف.
  • اجمع مزيداً من المعلومات من موظفي المدرسة وغيرهم من الآباء والأمهات حول ما حدث، في محاولة للحصول على صورة أفضل للوضع.
  • أظهر للطفل أن ما قاله يؤدي إلى عواقب، بحيث يشعر أن بوحه لك له قيمة كبيرة. وهنا من المهم أن تحسن التصرف فلا تفعل شيئاً يمكن أن يجعل وضع الطفل أسوأ أمام المتنمرين عليه.
  •  طفلك أفضل من يعرف كيف تعاملت المدرسة مع التنمر الذي تعرض له. اعرف إن كان المعلمون يتصرفون؟ وماذا سيحدث بعد ذلك؟ كوالد لديك مسؤولية الاستماع، والطفل هو خبير في وضعه.
  • أنت كوالد تتحمل مسؤولية ضمان أن يذهب الطفل إلى المدرسة، لكن من المهم بالقدر نفسه ضمان توقف التنمر. لا تترك الطفل في وضع سيئ. إذا لم يتصرف موظفو المدرسة ولم يتحسن الوضع، فكر في السماح للطفل بتغيير المدرسة.

حافظ على هدوئك

وفي حال اكتشف الأهل أن ابنهم يتعرض للتنمر ينصح لوفتسون بأن يحافظوا على هدوئهم وأن يكون مستعدين لسماع وجهات النظر الأخرى.

ويقول “من المهم إقامة تعاون مع الآباء الآخرين والموظفين في المدرسة كعمل وقائي. وفي الوقت نفسه، من المهم جداً الاستماع إلى الطفل، وإظهار أنك تأخذ ما يقوله على محمل الجد وتتصرف”.

ويضيف “إذا أخبرنا الطفل ولم يحدث شيء، فقد لا يخبرنا مرة أخرى. لذلك، من المهم متابعة الأمر لاكتساب الثقة”.