Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2.4K View

 الكومبس – أخبار السويد: أظهرت دراسة سويدية جديدة، أنه من بين أولئك الذين أصيبوا بفيروس كوفيد -19 قبل عام، لا يزال 80 في المئة، لديهم أجسام مضادة للفيروس، والتي تبين أنها تحمي جيدًا ضد بعض المتحورات.

ومنذ أبريل 2020، استمرت دراسة سويدية مشتركة بين مستشفى دانديريد ومعهد كارولينسكا في تتبع أبحاث لحوالي 2000 شخص، حيث كان على هؤلاء، تقديم كل أربعة أشهر، عينات الدم واختبار الأجسام المضادة فضلا عن الإجابة على بعض الأسئلة.

وتوفر الأجسام المضادة، حماية جيدة لكل من متغيري ألفا ودلتا، الذين ينتشران الآن بسرعة في السويد وفي بقية دول العالم.

ومع ذلك، لم تكن الحماية قوية ضد متغيري جنوب أفريقيا والبرازيل المعروفان باسم بيتا وغاما.

وقال طالب الدكتوراه، سيباستيان هافرفال، المشارك في إعداد الدراسة خلال حديثه للتلفزيون السويدي، “إن هناك مستويات أقل من الحماية بنسبة 30 إلى 40 في المئة لمتغيري بيتا وغاما”.

 وأضاف، “يمكننا أن نرى في وقت مبكر من العدوى أن العديد من أولئك الذين أصيبوا بالمرض يعانون من فقدان الرائحة والذوق وأن 10 في المئة من هؤلاء المصابين لم تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق”.

وفي الدراسة أيضاً، قامت مجموعة البحث في مستشفى دانديريد، بالتحقيق في عدد جرعات اللقاح التي يحتاجها المصابون بكورونا بالفعل.  

واتضح أن الذين أصيبوا بكورونا ويحملون أجساما مضادة وتم تلقيحهم بجرعة واحدة من لقاح كورونا، بات لديهم حماية جيدة أو أفضل قليلاً من الأشخاص غير المصابين الذين تلقوا حقنتين من لقاح شركة Pfizer، كما يقول هافرفال.

Related Posts