(أرشيفية)
Foto: Henrik Montgomery/TT
(أرشيفية) Foto: Henrik Montgomery/TT
1.7K View

الكومبس – ستوكهولم: سجّلت السويد 95 وفاة جديدة بكورونا، ليصل إجمالي الوفيات إلى 11 ألفاً و520 حالة منذ انتشار العدوى في البلاد. حسب آخر إحصاءات هيئة الصحة العامة.

وارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 564 ألفاً و557 حالة، بزيادة 4 آلاف و85 إصابة عن أرقام أمس.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل، في مؤتمر صحفي اليوم، إن السويد شهدت انخفاضاً واضحاً في معدل الإصابة بالمرض خلال الأسابيع الأخيرة، وتسجل الآن أقل من متوسط الإصابات في الأسبوعين الآخرين البالغ 443 إصابة لكل 100 ألف نسمة. ​​

ولفت تيغنيل أيضاً إلى تراجع عدد من يدخلون العناية المركزة من مرضى كورونا.

وأضاف “لم تعد هناك اختلافات كبيرة بين المحافظات الآن. شهدنا انخفاضاً واضحاً بشكل متزايد في الأسابيع الأخيرة. وهذا بالطبع جيد جداً، لكنه يتوقف على استمرار توخي الحذر الشديد ولتزام التعليمات”.

وانخفضت نسبة الاختبارات الإيجابية (الإصابة بالفيروس) بين من أجروا اختبارات كورونا في الأسابيع الأخيرة، حيث كانت نتيجة 12 بالمئة من الاختبارات إيجابية في الأسبوع الثالث من العام الحالي.

شوط جيد في اللقاحات

وأعلن تيغنيل تطعيم 230 ألفاً و517 أشخاص ضد كورونا في السويد، معظمهم تلقوا الجرعة الأولى فقط. وأشار إلى تلقيح حوالي 30 بالمئة من جميع الأشخاص في الفئة العمرية فوق التسعين عاماً، مضيفاً “قطعنا شوطاً جيداً في حماية الأكبر سناً في المجتمع”.

وبلغت نسبة الملقحين في السويد اليوم 2.65 بالمئة من السكان. وقال تيغنيل إن “التطعيم يسير أسرع من عدد الجرعات التي نحصل عليها”، مضيفاً “قد يتعين على الكثيرين الانتظار لفترة أطول مما هو مخطط له، حيث قد يتأخر لقاح أسترا زينيكا كما يبدو الآن، وسيؤثر ذلك على خطة اللقاح السويدية. يلعب هذا دوراً مهماً جداً، فقد كان يفترض أن يزيد هذا اللقاح معدل التطعيم لدينا كثيراً في فبراير (شباط) ومارس (آذار). ولا يبدو الأمر كذلك الآن، بل ستأخر اللقاح. ما يعني أنه سيتم تطعيم الكثيرين في وقت متأخر عما خططت له هيئة الصحة العامة”.

وتابع “هذا يعني أيضاً أنه ستكون هناك حاجة لتطعيم عدد كبير من الأشخاص خلال فترة قصيرة في الربع الثاني من العام. الأمر الذي يجعل التحدي كبيراً في إمكانية إعطاء التطعيم للجميع قبل منتصف الصيف. إنها مشكلة، ولا يمكن تسميتها بشيء آخر”.

انخفاض عدد المرضى في المستشفيات

وانخفض عدد مرضى كوفيد-19 في المستشفيات مقارنة بالأسبوع الماضي، حيث تراجع عددهم بـ223 مريضاً مقارنة بالأسبوع الماضي. وقال توماس ليندين من إدارة الرعاية الاجتماعية “على المدى القصير ، تواجه المحافظات تحديات في التعامل مع الرعاية المؤجلة بسبب كورونا وفي الوقت نفسه الحفاظ على قدرتها في رعاية مرضى كوفيد-19 في حال ارتفع عددهم مرة أخرى”.

ويوجد حالياً 274 مريضاً بكورونا في وحدات العناية المركزة بالبلاد. وهو أقل بشكل واضح من الأسبوع الماضي، لكن الضغط “لا يزال مرتفعاً” على الرعاية الصحية، حسب ليندين.