Lazyload image ...
2014-03-31

الكومبس – خاص: تواصل الإنسانية السويدية مساعدتها لأطفال العالم بمنظماتها العديدة ومتطوعيها الذين لا يكلون ولا يملون لجمع التبرعات للمحتاجين والمتضررين حول العالم.

الكومبس – خاص: تواصل الإنسانية السويدية مساعدتها لأطفال العالم بمنظماتها العديدة ومتطوعيها الذين لا يكلون ولا يملون لجمع التبرعات للمحتاجين والمتضررين حول العالم.

يعمل المتطوع السويدي Öqvist في الصليب الأحمر حتى في يوم عطلته، عدا عمله الأسبوعي في أحد المتاجر في جزيرة Vaxholm القريبة من العاصمة ستوكهولم.

عند سؤالنا له حول سبب عمله حتى العطلة دون أن يرتاح، أجاب آوكفيست: "هكذا أنا مرتاح!".

وقال آوكفيست لــ "الكومبس": "نحن في الصليب الأحمر السويدي نعمل من أجل الإنسانية، ونجمع التبرعات لشعوب العالم الأكثر تضرراً، ولا نتحيز لأي طرف على حساب الآخر".

وتابع القول: "إن العمل في الصليب الاحمر يأتي من دافع إنساني وأخلاقي ومن حب مساعدة أطفال العالم الذين يعانون الكثير من حروب وكوارث مختلفة".

وحول الوضع السوري أكّد آوكفيست أن الاهتمام الآن يتركز على أطفال سوريا الذين يعانون الكثير في هذه الفترة، وأنهم يحاولون إيصال المساعدات إلى أكبر عدد ممكن، قائلاً: "إن التعاون بين الصليب الأحمر السويدي والهلال الأحمر السوري جيد جداً" معتبراً الهلال الأحمر السوري الأخ الحقيقي للصليب الأحمر السويدي.

وأردف: "نعمل أنا والكثير من رفاقي المتطوعين أيام السبت والأحد، ونشعر بالراحة الكبيرة حين تصل هذه المساعدات إلى الأطفال والمتضررين من أفغانستان وأريتريا والصومال".

وقبل وداعنا له، شكر آوكفيست كل إنسان يحاول إيصال المساعدة والحب إلى أي طفل متضرر في أي بقعة من الارض.

بشار حقي

 

Related Posts