15K View

ضمن فقرة تواصل وردتنا هذه الرسالة من ناجي مصطفى أحد متابعي الكومبس من سكان ضاحية فيتيا جنوب ستوكهولم، ناجي يشتكي من تقصير شركة السكن Botkyrkabyggen في التعامل مع القمامة والنفايات التي يرميها السكان في المكبات الخاصة، مما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة وازدياد الفئران والقوارض في المنطقة.

الكومبس تواصلت أيضا مع شركة السكن، لمعرفة المزيد من التفاصيل ومن أجل الاستفسار عن التقصير في حل هذه المشكلة التي تؤثر على عدد من السكان بشكل سلبي.

يقول ناجي في رسالته معبراً عن استيائه من إهمال شركة السكن: منذ انتقالي إلى ضاحية فيتيا أبريل/ نيسان 2019، بدأت المعاناة مع مشكلة القمامة والنفايات، فالعديد من سكان المنطقة لا يلتزمون بالقواعد عند رمي القمامة، ونشبت بيني وبين بعض من هؤلاء الأشخاص عدة مشكلات حول هذا الموضوع، لكن دون جدوى ولازالوا مستمرين في رمي القمامة والنفايات بشكل عشوائي مما يؤدي إلى تراكمها وتزايد الروائح الكريهة والمقززة في المنطقة، لدرجة لا أستطيع معها فتح شباك المنزل. 

يتابع ناجي: تراكم النفايات أدى إلى مشكلة أخرى وهي انتشار الفئران والقوارض في المنطقة، وكان الحل المقدم من الشركة لهذه المشكلة بالتحديد هو إزالة بعض الصناديق الخشبية على فرض أنها ستحد من انتشار الجرذان، لكن هذا الحل كان من غير جدوى تذكر ولازالت المشكلة قائمة.   

اجتمعت مع الجيران وقمنا بتقديم شكوى إلى شركة السكن وجاء الرد منهم بأنهم سيجدون حلاً جذرياً، ولكن هذا الحل لا يزال لم يصلنا حتى الآن، أنا أقوم منذ انتقالي بالتعاون مع أحد الجيران بالتنظيف وراء العمارة حيث تتراكم الأوساخ في غرفة رمي القمامة وشركة السكن تعلم بذلك. 

المشكلة لم تتوقف هنا فعندما يبدأ المطر بالتساقط، تبدأ معاناتنا الأخرى مع تسرب المياه من خلال جدران البناء في الممر ونمو العفونة عليها.  

يتابع ناجي: لا أعلم إلى متى سوف تستمر الحال على هذا الشكل، الوضع لا يطاق، ليس هنالك أصعب من أن يشعر المرء بأن المكان الذي يعيش فيه غير نظيف وغير مريح. 

شركة السكن لـ “الكومبس”: نقوم بحل المشكلة جذريّاً

بدورها الكومبس تواصلت مع شركة بوتشيركا للبناء وكان الرد من مسؤولة القسم الصحفي فيها شارلوتا إنهم يتفهمون مدى إزعاج هذه المشكلة بالنسبة للسكان الذين يعيشون في تلك المنطقة، وبأنهم يقومون بالعمل على حلها بشكل كامل. 

المسؤولة أكدت أن الشركة قدمت بعض الإجراءات وتعمل على تقديم المزيد من أجل حل مشكلة الفئران التي تعاني منها المنطقة بشكل عام، وكانت الحلول المقدمة من الشركة   مثل: تجديد غرفة النفايات هناك والحفر حول المنازل وتركيب ألواح حديدية في جميع المنازل في تلك المنطقة لمنع دخول الفئران إليها، وخصصت موارد بشرية إضافية للعمل على المشكلة وأشياء أخرى إضافية، أعطت نتيجة جيدة وتناقصت أعداد الفئران هناك، بحسب ما قالته.

 المسؤولة دعت السكان في المنطقة الى التعاون ومد يد المساعدة لتبدو الأحياء نظيفة وذلك من خلال تطبيق بعض الأمور، مثل: رمي القمامة في الأماكن المخصصة، وعدم إطعام الطيور لأن الفضلات والبذور تجذب القوارض.

هل كل الحق على شركة السكن؟ أم أن السكان أيضا يتحملون المسؤولية؟

السؤال الذي يبقى هو أساس الحل في هذه المشكلة، هل فقط شركة السكن هي المسؤولة عن انتشار روائح وأوساخ القمامة في المنطقة؟ أم أن السكان مطالبون أيضا بتحمل المسؤولية؟ من الواضح أن هناك تقصير من الشركة، والدليل أنها اعترفت ووعدت بأخذ الإجراءات، ولكن واجب السكان دائما الانتباه والتنبيه والمتابعة، وربما الاتصال مع الصحافة لحث الشركة على القيام بمسؤولياتها، بالإضافة إلى واجبات السكان باتباع الارشادات عند التخلص من القمامة.

متابعة: سارة سيفو

جواب الشركة باللغة السويدية

Hej igen Sara

Nu har jag fått mer info om vad vi gjort och gör för att bekämpa råttorna och förbättra situationen med soporna på den aktuella adressen och i Fittja i stort. Jag vet inte om du vill ha skriftlig kommentar eller göra telefonintervju? Jag skriver här nedan, men om det är så att du vill intervjua mig så får du gärna ringa imorgon förmiddag (jag är mötesfri mellan 9 och 11) eller på eftermiddagen efter kl 14. Om jag inte svarar på en gång, skicka sms så ringer jag tillbaka så snart jag kan.

Jag förstår att hyresgäster reagerar på råttor och på sopor som slängs fel. Det är verkligen inte trevligt och ett problem som Botkyrkabyggen jobbar hårt för att få bukt med. Några exempel på vad vi gjort för att minska problemet med råttor:

I år har vi grävt runt hus och lagt singel för att försvåra för råttorna. Vi har satt plåt vid alla husen för att hindra att råttorna kommer in i fasaden och vi har täppt till sk ”genomföringar” (kanaler, ventiler och liknande som finns i fastigheter, vi har täppt till de som går att täppa till utan att det uppstår andra typer av problem) för att hindra råttorna att komma in i fasaden. Botkyrkabyggen har sedan i våras 4-6 ungdomar som dagligen städar i området och i grovsoprummet – en extra resurs förutom de miljövärdar som vi har anställda sedan tidigare i bolaget.

Råttorna har minskat markant i området efter det. Men vi ser att mer behöver göras. Botkyrkabyggen arbetar därför ihop med andra fastighetsägare, kommunen och Anticimex för att bekämpa råttorna och se vad mer vi kan göra tillsammans eftersom råttproblematiken finns i hela området och vi behöver jobba på flera ställen, oavsett fastighetsägare, för att få bort dem.

För att få en bättre hantering av sopor har Botkyrkabyggen även totalrenoverat grovsoprummet på Krögarvägen 20 och vi kommer att märka upp sopkärlen tydligare så att hyresgästerna var de ska slänga olika typer av sopor.

Jag har även en uppmaning till alla våra hyresgäster: Vi måste alla hjälpas åt. Det är viktigt att alla tar ansvar och tex inte kastar för stora påsar i sopbehållarna eller låta behållarna svämma över, att inte ställa sopor på marken och inte ställa sopor i trapphuset. Viktigt också att inte tex mata fåglar från balkongen, vid huset utomhus eller på gårdarna eftersom frön och bröd drar till sig råttor.

Alla vill ha rena, fina kvarter att bo i och besöka. Botkyrkabyggen jobbar vidare, själva och i samarbeten med andra, för att det ska bli bättre men vi behöver också hyresgästernas hjälp med att hantera sopor rätt.

Vänliga hälsningar,

Charlotta

Charlotta Lundström

Pressansvarig

AB Botkyrkabyggen